Accessibility links

نتانياهو يصرح بأن بلاده تتابع الأوضاع في مصر وانتقادات للاستخبارات الإسرائيلية لعدم توقع الانتفاضة


في أول رد فعل إسرائيلي حول الأحداث في مصر قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد إن إسرائيل تتابع ما يجري في مصر بيقظة.

وأضاف نتانياهو أن على إسرائيل التحلي بالمسؤولية وضبط النفس معبرا عن أمله في استمرار العلاقات السلمية بين البلدين ومشددا على أن إسرائيل تسعى من أجل الحفاظ على الاستقرار والأمن في المنطقة.

وأدت الاحتجاجات ضد نظام الرئيس حسني مبارك إلى إثارة مخاوف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع مصر أكبر حليف عربي لها منذ 30 عاما.

وكان نتانياهو قد طلب من المسؤولين الإسرائيليين عدم الإدلاء بتصريحات حول الوضع في مصر خشية اتهام إسرائيل بالتدخل، غير أن مسؤولا إسرائيليا رفيعا رفض كشف هويته أعرب السبت عن قلقه من خطر الإطاحة بنظام الرئيس مبارك باعتبار مصر "البلد الأكثر نفوذا في الشرق الأوسط".

وأشار هذا المسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية إلى "العلاقات الإستراتيجية والاقتصادية البالغة الأهمية" بين إسرائيل ومصر، وهي أول دولة عربية توقع اتفاق سلام مع إسرائيل.

ووقعت مصر عام 1979 اتفاق سلام مع إسرائيل مقابل الانسحاب من كل الأراضي المصرية التي احتلها الجيش الإسرائيلي خلال يونيو/حزيران 1967. وأنهى الإسرائيليون انسحابهم من تلك الأراضي عام 1982.

انتقادات في الاستخبارات الإسرائيلية لعدم توقع الانتفاضة

من جانب آخر، تعرض جهاز الاستخبارات العسكري الإسرائيلي الأحد لانتقادات لأنه لم يتوقع حدوث الانتفاضة الشعبية في مصر التي تهدد نظام الرئيس حسني مبارك.

وكان الجنرال افيف كوشافي قد قال الثلاثاء الماضي ردا على أسئلة أعضاء في لجنة الشؤون الخارجية والدفاع البرلمانية حول الوضع في مصر إنه ليس هناك مخاطر على استقرار النظام، كما أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

XS
SM
MD
LG