Accessibility links

logo-print

مجلس الشعب يعد بتصحيح عضوياته والبرادعي يطالب المتظاهرين بعدم التراجع


أعلن فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المصري الأحد أن المجلس سيحترم أحكام القضاء بشأن الانتخابات التشريعية الأخيرة، فيما أكد المعارض المصري محمد البرادعي عدم التراجع "عما بدأناه" وطالب النظام المصري بالاستجابة لمطالب الشعب وتشكيل حكومة انتقالية.

وأفادت الأنباء بأن رئيس مجلس الشعب قد صرح بأن المجلس سيصحح عضوياته بدلا من أن تلاحقه الشكوك، وهو مطلب رئيسي للمعارضة، التي قالت إن عمليات تزوير واسعة النطاق شابت الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي حقق فيها الحزب الوطني الحاكم فوزا كاسحا.

وتحدث المعارض المصري البارز محمد البرادعي أمام نحو 15 ألف متظاهر في ميدان التحرير بعد ظهر الأحد مؤكدا لهم "إننا نبدأ مرحلة جديدة" وإن "التغيير قادم".

ويأتي ذلك بعد أن قامت طائرات حربية الأحد بالتحليق المكثف بصورة مستمرة في سماء القاهرة حيث يتظاهر عشرات الآلاف وسط العاصمة منذ ستة أيام مطالبين برحيل الرئيس حسني مبارك.

وقال البرادعي "أناشدكم الصبر، قوتنا في عددنا ونحن على الطريق الصحيح"، مضيفا "سنبدأ مرحلة جديدة يعيش فيها المصريون بحرية وكرامة".

وطالبت جماعات معارضة مصرية بحسب بيان لها البرادعي بتشكيل حكومة إنقاذ وطني.

والموقعون على البيان هم حركة 6 أبريل، حركة كلنا خالد سعيد وجماعة الإخوان المسلمين ومجموعة من المثقفين والصحافيين والجمعية الوطنية للتغيير وحركة 25 يناير.

الشرطة ستعود إلى الشوارع يوم الاثنين

وقالت مصادر أمنية إن الشرطة المصرية التي انسحبت من شوارع المدن ومواجهة المتظاهرين، بعد تدخل الجيش لإعادة النظام إثر الاحتجاجات المتواصلة، ستعود إلى الشوارع الاثنين.

وأضاف أحد المصادر أن الشرطة ستعود لتنظيم المرور والشؤون الجنائية وغيرها، ولن يتم إرسالها للتعامل مع المحتجين الذين خاضوا معها اشتباكات عنيفة في أول أيام الاحتجاجات أسفرت عن سقوط عدد من القتلى وعشرات الجرحى، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

لجنة لإدارة الأزمة

من جانبه، أعلن أيمن نور زعيم حزب الغد وعضو الجمعية الوطنية للتغيير الذي يشارك في التظاهرات أن البرلمان الشعبي الذي يضم عددا من أبرز وجوه المعارضة قرر تشكيل لجنة لإدارة الأزمة الراهنة في البلاد، وتضم في عضويتها مختلف التيارات السياسية.

ردود فعل دولية

وأعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأحد أن الرئيس المصري لم يتخذ خطوات كافية لتلبية تطلعات الشعب المصري.

كما صرحت بأنه "لا حديث في الوقت الحالي عن قطع أية مساعدات" عن مصر.

وفي الرياض، قالت وكالة الأنباء السعودية إن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز تلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس أوباما جرى خلاله التباحث في مستجدات المنطقة.

وأكد العاهل السعودي حرص بلاده على استقرار مصر وسلامة وأمن شعبها، مضيفاً أن ذلك أمر لا يمكن المساومة عليه تحت أي غطاء.

ودعا وزير الخارجية الإيطالية فرانكو فراتيني الأحد الرئيس مبارك إلى "تفادي استخدام القوة لقمع المتظاهرين العزل" والسماح بحرية التعبير حسب ما ذكرته وسائل الإعلام الإيطالية.

وأكدت الحكومة العراقية أنها تحترم إرادة الشعوب العربية في تغيير أوضاع بلدانها بطرق سلمية بعيداً عن أعمال العنف، وصرح وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيد عباوي بأن العراق على اتصال دائم مع ممثلي تلك الدول في بغداد لمتابعة المستجدات.

وأعلن وزير النقل العراقي هادي العامري أنه أوعز الأحد لشركة الخطوط الجوية الوطنية بنقل العراقيين المقيمين في مصر إلى بغداد مجانا.

وقال فراتيني على التلفزيون الإيطالي "الأولوية هي لوضع حد للعنف وتفادي سقوط مزيد من الضحايا".

وأعلنت أذربيجان أنها ستقوم بإجلاء رعاياها من مصر بعدما قتل موظف من سفارتها السبت على هامش حركة الاحتجاج الشعبية ضد نظام الرئيس المصري حسني مبارك.

وتظاهر نحو مئة شخص أغلبهم شبان وشابات مساء الأحد أمام السفارة المصرية في عمان للمطالبة برحيل الرئيس مبارك.

وأعلنت قناة الجزيرة القطرية الأحد أنه تم قطع بثها على قمر نايل سات المصري، وذلك بعد ساعات على منعها من العمل في مصر.

وردت القناة القطرية على ذلك بالتأكيد أن قرار السلطات في القاهرة يهدف إلى إسكات الشعب المصري، ووعدت بمواصلة تغطيتها "المعمقة والشاملة" للأحداث.

من جانبها، أعربت القيادة الفلسطينية عن حرصها الشديد على القيادة المصرية واستقرار الأوضاع فيها، وقال قيادي فلسطيني إن تعيين عمر سليمان نائبا للرئيس المصري وضع حدا أمام الذين يتحدثون عن توريث للحكم في مصر.

وأجرى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح اتصالاً هاتفياً مع الرئيس مبارك للاطمئنان على الأوضاع في مصر بحسب وكالة الأنباء الكويتية.

وأكد إدانة بلاده لأعمال السلب والنهب التي تشهدها مصر في أعقاب الاحتجاجات التي بدأت قبل أربعة أيام.

وفي الإمارات قالت وزارة الخارجية إنها تتابع أوضاع مواطنيها في مصر. وأكد مدير إدارة العمليات بوزارة الخارجية السفير حمد الشامسي على ضرورة أن يتوخى مواطنو الإمارات في مصر الحيطة والحذر وتجنب التواجد في مناطق التجمعات.

وعلى صعيد ردود الفعل أيضا، أكدت وزارة الخارجية اليمنية سلامة اليمنيين المقيمين في جميع المحافظات المصرية.

وأكد سفير دولة قطر في القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية صالح بن عبد الله البوعينين على تأمين سلامة الرعايا القطريين الموجودين في مصر.

وصرح مصدر مسؤول بوزارة الخارجية لوكالة الأنباء القطرية (قنا) إنه بالاتفاق مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، فقد تم تأجيل انعقاد المؤتمر الدولي للدفاع عن القدس بالدوحة الذي يبدأ في الثاني من الشهر المقبل إلى موعد يحدد لاحقاً، في خطوة لها علاقة بالأحداث الجارية في مصر.

وفي لبنان، أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين أن الرعايا اللبنانيين في مصر بخير ولم يصب أي منهم بأذى.

وفي ليبيا، أعلنت وكالة الأنباء الرسمية أن الرئيس معمر القذافي أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره المصري للاطمئنان على الأوضاع في مصر.

ودعا الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان اوغلي الأحد إلى أقصى درجات ضبط النفس في مصر وإلى حماية أرواح الناس والممتلكات العامة والخاصة.

XS
SM
MD
LG