Accessibility links

ردود فعل فلسطينية حذرة إزاء أحداث مصر


تتابع القيادة الفلسطينية تفاصيل التطورات على الساحة المصرية، لكنها "لا تخشى على مصير القضية الفلسطينية لأنها في قلوب وعقول المصريين"، كما قال عزام الأحمد رئيس كتلة فتح البرلمانية في مؤتمر صحافي عقده في رام الله الأحد.

وقال الأحمد: "أي خلل في مصر سينعكس سواء سلبا أو إيجابا على كافة الأوضاع العربية وبمختلف فروعها".

وعبر الأحمد عن الموقف الفلسطيني الحذر بالقول إن القيادة تحترم خيارات الشعب المصري وتمنى أن يعود الاستقرار إلى مصر، رافضا استباق التطورات على الأرض في ما يتعلق بمستقبل المشهد السياسي.

وقال: "من السابق لأوانه أن نبدأ نعطي أحكاما. نترك ذلك للقوى المصرية. ولكن أنا أستبعد تماما أن تتمكن حركة الإخوان المسلمين من فرض سيطرتها في مصر، ولكن أقول لنترك ذلك للشعب المصري ليحدد خياراته كما يريد وأنا واثق أنها ستكون لصالح الشعب المصري".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد هاتف نظيره المصري السبت وأكد حرص القياد على أمن مصر واستقرارها.

عباس يتصل بمبارك

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أجرى اتصالا هاتفيا السبت بالرئيس المصري حسني مبارك مؤكدا له "تضامنه" مع مصر وحرصه "على أمها واستقرارها".

وأورد بيان صادر من مكتب عباس تمنيه أن "يحفظ الله مصر وشعبها التي وقفت دائما مع الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة بإنهاء الاحتلال وإقامة دولته المستقلة".

الفصائل الفلسطينية تتابع الأخبار عن كثب

من جانب آخر، أكد العديد من المواطنين وأعضاء في الفصائل الفلسطينية أنهم يتابعون الأخبار الواردة من مصر أولا بأول عبر القنوات التلفزيون والإذاعية والمواقع الالكترونية.

وقال عضو في حركة حماس طلب عدم ذكر اسمه إن حركته "تتمنى الاستقرار والخير لمصر".

وتبدي الحكومة المقالة حرصا شديدا على إبقاء الوضع على الحدود تحت السيطرة، وسارعت لطمأنة الناس ان الأوضاع في القطاع "مستقرة وهادئة وعادية".

وأغلق الأحد معبر رفح، المنفذ الوحيد لسكان قطاع غزة البالغ عددهم مليون ونصف مليون نسمة.

وأعلن غازي حمد مدير عام المعابر والحدود في الحكومة المقالة لوكالة الصحافة الفرنسية أن معبر رفح "لن يفتح" الأحد متوقعا أن يمتد إغلاقه لـ"أيام عدة".

وذكر مصدر مسؤول في المعبر أن الأخير "مغلق بسبب عدم تواجد إدارة المعبر في الجانب المصري" وأضاف "من جهتنا نحن جاهزون وننتظر أن يكون الجانب المصري جاهزا لإعادة فتح المعبر أمام المسافرين والقادمين".

واضطر عشرات الفلسطينيين لإلغاء سفرهم بسبب إغلاق المعبر، فيما ينتظر مئات من الموجودين في مصر خصوصا للعلاج، العودة لأسرهم في القطاع.

وتقوم مصر عادة بإغلاق المعبر في العطلة الأسبوعية الجمعة والسبت فيما يتمكن مئات الفلسطينيين يوميا وخصوصا ذوي الحاجات الإنسانية والطلبة من السفر إلى مصر.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك قرر مطلع يونيو/ حزيران الماضي فتح معبر رفح أمام فلسطينيي القطاع الراغبين في السفر للعلاج والطلاب الذين يدرسون في الخارج.

وأغلقت مصر معبر رفح بعد سيطرة حركة حماس على القطاع في يونيو/ حزيران 2007.

وفجر الأحد، وصل إلى غزة فلسطينيان من بين ثمانية كانوا معتقلين في سجن "ابو زعبل" بمصر بعد أن هربوا منه السبت.

XS
SM
MD
LG