Accessibility links

البرادعي يدعو واشنطن للتخلي عن مبارك ويقول إنه يملك تفويضا للاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية


دعا المعارض المصري محمد البرادعي الولايات المتحدة لدعم المطالب الداعية لتنحي الرئيس حسني مبارك مؤكدا في الوقت ذاته أنه يملك "تفويضا" من المتظاهرين والأحزاب الأخرى للتفاوض لتشكيل حكومة وحدة وطنية وسيحاول الاتصال قريبا بالجيش لهذا الغرض.

وقال البرادعي في سلسلة من المقابلات مع شبكات تلفزيونية أميركية من القاهرة إن "دعم الدكتاتور بجهاز انعاش" يجب أن يتوقف.

وأضاف البرادعي الحائز على جائزة نوبل للسلام لعمله مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تنحي مبارك، الذي حكم مصر طوال ثلاثة عقود هو "مسألة وقت"، حسب قوله.

وقال البرادعي لقناة CNN إنه "من الأفضل للرئيس أوباما ألا يبدو كأخر شخص يقول للرئيس مبارك حان الوقت كي ترحل."

واستطرد "إنني مخول ومفوض من الناس الذين نظموا تلك المظاهرات وكثير من الأحزاب الأخرى للاتفاق على حكومة وحدة وطنية."

وتابع قائلا "آمل أن أكون على اتصال قريبا مع الجيش ونحن بحاجة إلى العمل سويا، فالجيش جزء من مصر."

وفي مقابلة أخرى مع قناة CBS الأميركية رفض البرادعي دعوات الولايات المتحدة لمبارك لتنفيذ إصلاحات ديمقراطية واقتصادية شاملة استجابة للاحتجاجات.

وقال إنه "لا يمكن أن تطلب الحكومة الأميركية من الشعب المصري أن يؤمن بأن ديكتاتورا في السلطة منذ 30 عاما سيكون الشخص الذي يحقق الديمقراطية، هذه مهزلة"، حسب تعبيره.

وتابع البرادعي قائلا إن "أول شيء يمكن أن يهديء الوضع هو أن يرحل مبارك .. يرحل بقدر من الكرامة، وإلا فإني أخشى أن تصبح الأمور دموية".

وخاطب البرادعي الولايات المتحدة قائلا "يتعين عليكم أن تنزعوا قناع الإنعاش عن الديكتاتور وتناصروا الشعب."

وفي مقابلة ثالثة مع قناة ABC الأميركية رفض البرادعي المخاوف بشأن التطرف بين صفوف الإخوان المسلمين مؤكدا أن الإخوان "ليسوا متطرفين، ولا يمارسون العنف."

وأضاف أن "هذا ما يسعى النظام لتسويقه للغرب وللولايات المتحدة .. إما نحن والقمع أو إسلاميين على غرار القاعدة"، حسب قوله.

ورفض البرادعي المخاوف من أن يكون المتطرفون الإسلاميون وراء الانتفاضة قائلا إن المحتجين "ليس لديهم توجه فكري إطلاقا سوى أنهم يريدون أن يروا أملا في المستقبل واحتراما لكرامتهم وتلبية لاحتياجاتهم الأساسية."

وقال البرادعي إنه لا يعتقد أن الجيش "سينقلب على الشعب" إذا أمر بذلك معربا عن اعتقاده بأن "الجيش يقف بقوة إلى جانب الشعب."

وكان البرادعي قد عاد إلى مصر مساء الخميس الماضي وسط احتجاجات واسعة النطاق عمت البلاد كما ألقى كلمة وسط المحتجين في القاهرة يوم الأحد.

يذكر أن محمد البرادعي (68 عاما) شخص معروف على مستوى العالم منذ رئاسته للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقد توترت علاقته بإدارة الرئيس السابق جورج بوش بعد أن شكك في شرعية الحرب الأميركية في العراق عام 2003.

XS
SM
MD
LG