Accessibility links

logo-print

الصين تفرض رقابة على المعلومات المتعلقة بالوضع في مصر


أعلنت الصين الاثنين أنها تتابع عن كثب تطور الأوضاع في مصر مع مواصلتها ممارسة رقابة على المعلومات حول التظاهرات المعارضة لنظام الرئيس حسني مبارك التي راح ضحيتها 125 قتيلا على الأقل بخلاف آلاف المصابين خلال أقل من أسبوع.

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في بيان إن "الصين تتابع عن كثب تطور الوضع في مصر".

وأضاف أن "مصر بلد صديق للصين ونأمل أن يعود الاستقرار الإجتماعي والانتظام العام في أسرع وقت ممكن إلى مصر".

وخضعت كلمة "مصر" الاثنين إلى الرقابة على عدد من المواقع الالكترونية المتخصصة بالمدونات في الصين خشية تفشي عدوى التظاهرات الاحتجاجية في هذا البلد الذي لا يسمح فيه الحزب الشيوعي الحاكم بأي مطالبات بإجراء إصلاحات سياسية وديموقراطية ويخشى من اندلاع اضطرابات تعكر الصفو العام.

ويقول المحللون إن الرقابة ناشطة للغاية في الصين لمنع ورود أي انتقاد للحكومة أو التطرق إلى مسالة انتهاكات حقوق الإنسان.

وقامت الصين بحجب المواقع التي تشكل حساسية سياسية لها، كما أنها تراقب على نحو كبير أنشطة مستخدمي الانترنت الصينيين البالغ عددهم نحو 450 مليون شخص لتجنب تنظيم صفوف المعارضة أو استلهامها التحركات الاحتجاجية الخارجية.

وكانت السلطات السياحية الصينية قد علقت الرحلات المنظمة إلى مصر، كما نصحت بكين رعاياها بعدم التوجه إلى مصر.

وبحسب وزارة الخارجية الصينية، فإن أكثر من 300 سائح صيني كانوا ينتظرون داخل مطار القاهرة الأحد للتمكن من مغادرة مصر في وقت قامت فيه شركات طيران بالغاء رحلاتها وتم تعطيل المئات من الرحلات الأخرى.

XS
SM
MD
LG