Accessibility links

logo-print

عودة المتسولين إلى شوارع الحلة



انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة التسول في مدينة الحلة، إذ يرى المتسولون من الأطفال والنساء بوضوح في الأسواق وتقاطعات الطرق وفي الأحياء الصناعية وكذلك داخل المؤسسات والدوائر الحكومية.

ولمعرفة إجراءات الحكومة المحلية في محافظة بابل التقى "راديو سوا" بقائمقام مدينة الحلة صباح الفتلاوي، حيث قال إن السلطات المحلية تتابع موضوع التسول، وهناك إجراءات رادعة تصل إلى عقوبة السجن مدة عام لمن يصر على ممارسة التسول في المحافظة.

وقال الفتلاوي إن من أسباب زيادة أعداد المتسولين هو البطالة وعدم وجود تعيينات في الوقت الحالي وعدم شمول بعض الفئات بالرعاية الاجتماعية.

وفي أحد تقاطعات مدينة الحلة التقى "راديو سوا" بمتسول يبلغ من العمر 10 سنوات، وقال: "كنت أعمل بائعا للموز والمناديل الصحية فلم أستطع الحصول على ما يكفي للعيش، والآن أنا أتسول وأحصل على ثلاثة أو أربعة آلاف دينار يوميا".

وأضاف أنه يسكن في منطقة المتجاوزين وقد ترك الدراسة وليس بمقدوره الحصول على عمل.

يذكر أن مدينة الحلة تحتوي على دار واحدة فقط لرعاية الأيتام وواحدة أخرى لرعاية المسنين والعجزة.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بابل حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG