Accessibility links

تظاهرة مليونية تنطلق في غضون ساعات من وسط القاهرة تدعو لتنحي الرئيس مبارك


تنطلق بعد ساعات من ميدان التحرير وسط القاهرة تظاهرة احتجاجية حاشدة يريد لها منظموها المطالبون بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك أن تكون مليونية.

ويواصل المحتجون الاحتشاد في ميدان التحرير الذي توافد عليه الآلاف استعدادا لتظاهرة الثلاثاء في وقت أعلن فيه الجيش المصري أنه على دراية بمطالب المحتجين ولن يستخدم العنف ضد الشعب.

ممارسة ضبط النفس

من جهتها، ناشدت الولايات المتحدة المصريين ممارسة ضبط النفس خلال التظاهرة المليونية المتوقعة أن تقوم بها المعارضة الثلاثاء في سياق تصعيدها الاحتجاجات المناهضة لحكم الرئيس حسني مبارك.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي "لا نريد أن تؤول المظاهرات إلى أعمال عنف، وندعو الحكومة والجيش والشعب إلى ضبط النفس من أجل تمكين إطلاق عملية الحوار الوطني وإجراء مفاوضات حقيقية داخل المجتمع المصري. وكرر كراولي تأكيد حق الشعب المصري بإجراء تظاهرات سلمية."

استمرار تدفق الآلاف

هذا واستمر تدفق آلاف المحتجين على ميدان التحرير بالقاهرة مساء الاثنين هاتفين بخروج مبارك ومنشدين السلام الوطني، رغم حظر التجول وانخفاض درجات الحرارة، وقلة الأغطية والطعام، مشددين على أنهم لن يغادروا أماكنهم حتى الاستجابة إلى مطلبهم بتنحي الرئيس مبارك.

وستدخل هذه الاضطرابات التي لم يسبق لها مثيل في أكثر الدول العربية سكانا يومها السابع الثلاثاء.

وقد أعلن التلفزيون المصري الاثنين توقف حركة السكك الحديد في كل أنحاء الجمهورية، وذلك بعد دعوات إلى إضراب عام وإلى مسيرة مليونية غدا الثلاثاء.

فقد أفادت الأنباء أن قوى وحركات المعارضة في الإسكندرية "دعت إلى مسيرة مليونية في ميدان محطة مصر بالإسكندرية الثلاثاء" قرابة الساعة الحادية عشرة لتتجول الشوارع والأحياء ثم تتجمع في محطة مصر.

ووقف أمام مسجد مصطفى محمود في القاهرة أكثر من 2000 شخص من النساء والشباب والرجال الذين حمل بعضهم أبناءهم على الأكتاف وارتدت النساء ملابس سوداء في وقفة حداد على "شهداء الانتفاضة" الشعبية.

رفض لتشكيل الحكومة الجديدة

ورغم إعلان الرئيس مبارك عن تشكيل حكومة جديدة، إلا أن المحتجين الذين يتظاهرون في القاهرة ومدن أخرى منذ الثلاثاء الماضي قالوا إن تغيير الأشخاص لن يهدئهم. ويقولون إن مطلبهم الرئيسي هو الإطاحة بمبارك والتخلص من أتباعه.

وقد قامت الحكومة المصرية الجديدة الاثنين بأداء اليمين الدستورية أمام الرئيس حسني مبارك برئاسة أحمد شفيق وبقي في الوزارة أحمد أبو الغيط كوزير للخارجية والمشير محمد حسين طنطاوي كوزير للدفاع.

وأذاع التلفزيون مرسوما جمهوريا تضمن تعيين سمير رضوان وزيرا للمالية ومحمود وجدي للداخلية وبقاء سامح فهمي وزيرا للبترول. كما أعلن تعيين جابر عصفور وزيرا للثقافة وبقاء أنس الفقي وزيرا للإعلام وسميحة فوزي وزيرة للتجارة.

وكلف الرئيس مبارك رئيس وزرائه الجديد أحمد شفيق الدفع باتجاه المزيد من الديموقراطية من خلال الحوار مع المعارضة وإعادة الثقة باقتصاد البلاد، وذلك كما ورد في خطاب التكليف للحكومة. كذلك كلف شفيق بإزالة ما لحق بمرافق البلاد من أضرار وخسائر واستعادة الثقة في الاقتصاد.

الإخوان يدعون إلى حكومة وطنية

ودعا محمد مهدي عاطف المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين في مصر في تصريح لـ"راديو سوا" إلى تشكيل حكومة وطنية مؤقتة قبل إجراء انتخابات عامة لإنهاء الأزمة الراهنة.

كما رحب عاكف بتولي الدكتور محمد البرادعي زعيم الجمعية الوطنية للتغيير أو أي شخص آخر الحكم شريطة أن يكون ذلك بناء على رغبة الشعب واصفا البرادعي بأنه "شخصية جديرة بالاحترام".

ورفض عصام العريان المتحدث باسم الأخوان المسلمين الذي خرج من السجن بعد اقتحامه من قبل أهالي السجناء الاتهامات بمحاولة الانفراد بالساحة، وقال إن "الأخوان مع كل القوى الوطنية ويتشاورون معها ولا نفرض على الجيش أن يتصل بأحد".

وأكد الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حوار تليفزيوني على فضائية دريم المصرية أن إرادة الشعب لن تنكسر متهما النظام بارتكاب جريمة "الخيانة العظمى" بإحراق القاهرة والمحافظات، على حد قوله.

سرور يدعو إلى حوار

ودعا رئيس مجلس الشعب المصري فتحي سرور إلى حوار جاد يشمل كل مكوّنات المجتمع المصري لإيجاد حلول للمشاكل التي تعانيها مصر قائلا إن "الأزمة الحالية تتطلب حوارا واعيا بين جميع الأطراف يشارك فيه كافة أطراف المجتمع لمناقشة مختلف الآراء كي نصل إلى حل لمشاكلنا وقضايانا الملحة".

من جهته، أشار الدكتور ماجد الشربيني أمين التنظيم الجديد بالحزب الوطني إلى أنه جار النظر في عدد من الإصلاحات بدءا بطعون الانتخابات الأخيرة التي قال إنه سوف يتم النظر فيها على وجه السرعة.

وصرح بأن الجماهير "محقة في أشياء كثيرة" وحيا"كل الشباب ونحيي التظاهرة الحضارية بعيدا عن كل محولات التخريب".

وأشاد سفير مصر لدى الولايات المتحدة سامح شكري بالدور الذي تقوم به القوات المسلحة في حفظ الأمن في مصر. وأكد السفير المصري خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون ABC أن مسيرة الإصلاحات مستمرة في مصر منذ مدة طويلة: "ظلت مصر على مدى الأعوام العشرين الماضية تسير على طريق الإصلاحات الاقتصادية والسياسية والديموقراطية".

البرادعي: تم تفويضي صياغة اتفاق لحكومة ائتلافية

وفي حوار مع شبكة CNN الإخبارية، قال المعارض محمد البرادعي إنه قد "تم تفويضي من جانب منظمي المظاهرات وقطاعات أخرى من الشعب لمحاولة التوصل إلى صيغة اتفاق على حكومة وحدة وطنية وآمل أن أتمكن قريبا من الاتصال بالجيش لنعمل معا على تحقيق ذلك.

ونفى محمد البرادعي أن يكون نزول الجيش للشارع معناه أن النظام عاد للسيطرة على المظاهرات خاصة في ظل وجود اللواء عمر سليمان كنائب للرئيس وهو ضابط سابق في القوات المسلحة، وقال البرادعي: "لا أرى أن الجيش قد فرض سيطرته على البلاد فهناك نصف مليون شخص في وسط القاهرة والإسكندرية. سبق أن قابلت اللواء عمر سليمان وأحمل له كل التقدير لكن الجيش لا يحتاج إلى تغيير شخصيات وإنما إلى تغيير نظام. نحن نحتاج إلى تحول جذري من النظام الديكتاتوري إلى النظام الديمقراطي كبقية دول العالم".

"سياسة واشنطن تفتقد المصداقية"

وتعليقا على خطاب الرئيس باراك أوباما الذي ناشد فيه مبارك إعادة الديمقراطية إلى البلاد قال البرادعي في مقابلة مع فريد زكريا على شبكة CNN: "أنا أحمل عميق التقدير والاحترام للرئيس أوباما ولكن سياستكم الآن ليس لها مصداقية بالمرة لدى الشعب المصري وهذه شهادتي كصديق للولايات المتحدة وأود أن أرى مصر ديمقراطية بإمكانها أن تدخل في علاقة صداقة مع الولايات المتحدة فلدينا العديد من المصالح المشتركة ولا داعي لاعتبار أن الديمقراطية في مصر تؤدي إلى علاقة أفضل مع الولايات المتحدة.

وردا على سؤال حول ما إذا كان يريد من الرئيس أوباما أن يطالب مبارك بالتنحي أجاب البرادعي: "الأرجح أن هذا ما سيحدث بالفعل إن لم يكن اليوم فسيحدث خلال الأيام القليلة القادمة".

خسائر اقتصادية

وقد أدت التظاهرات التي اندلعت في مصر إلى تعطل كامل في مفاصل الاقتصاد المصري ولليوم الثاني على التوالي استمر إغلاق البنوك المصرية والبورصة. كما أعلن عن استمرار إغلاقها الثلاثاء أيضاً. وكانت البورصة المصرية انخفضت بنسبة 16 بالمئة قبل ثلاثة أيام فيما تراجع الجنية المصري لأدنى مستوياته في ست سنوات.

وقال الخبير الاقتصادي المصري صلاح الدسوقي إن هذه الاضطرابات لم يتحملها الاقتصاد بسبب "توقف عمليات الإنتاج وتعرض المصالح الاقتصادية للخطر الحقيقي".

وقال هشام رامز نائب محافظ البنك المركزي إن البنك لم يحدد بعد موعدا لاستئناف عمل البنوك، ولكنه يتابع الموقف بصورة يومية.

النفط يقترب من 100 دولار للبرميل

كما أغلقت أسعار النفط عند 100 دولار للبرميل مع تزايد القلق إزاء الاضطرابات في مصر واحتمال تعطيلها للإمدادات عبر قناة السويس الحيوية.

وسجل سهم نيسان موتور اليابانية تراجعا حيث تملك الشركة مصنعا لتركيب السيارات في مصر.

استمرار قطع الإنترنت

وفي ظل استمرار قطع خدمة الإنترنت في جميع أنحاء مصر وكذلك خدمة الرسائل النصية القصيرة على الهواتف المحمولة، يعتمد المتظاهرون على نشر الدعوة من خلال نقلها شفهيا.

الجيش يتعاطف مع المتظاهرين

وما زالت قوات الجيش منتشرة في الميدان لكنها لا تتعرض للمتظاهرين الذين يتعايشون ويتبادلون الأحاديث الودية مع الضباط والجنود. بل إن المتظاهرين كتبوا على دبابات الجيش: "يسقط مبارك" و"لا لمبارك" باللغتين العربية والانكليزية.

وليست هناك حصيلة واضحة لعدد ضحايا التظاهرات التي أوقعت 125 قتيلا على الأقل وأكثر من 2000 جريح.

إجلاء رعايا أجانب

وبدأت عدة دول في إجلاء رعاياها من مصر تخوفا من تدهور الأوضاع الأمنية في البلاد وتوجه مئات من السياح والمواطنين الأجانب المقيمين في مصر إلى مطار القاهرة الدولي في محاولة للعثور على مقاعد على الطائرات المتجهة إلى أوروبا وغيرها من الدول.

XS
SM
MD
LG