Accessibility links

قلق دولي من أن تؤثر أحداث مصر على سير الملاحة في قناة السويس


تشكل قناة السويس مصدر قلق دولي في تلك المرحلة، على الرغم من أن مصر ليست مصدرا رئيسيا للبترول.

وعلى الرغم من أن التطورات التي تشهدها مصر هذه الأيام لم تتسبب حتى الآن في توقف عمليات الشحن وتدفق السلع والبضائع، لكنها أوقعت المستثمرين والمتعاملين في مأزق حقيقي.

في هذا الإطار توقع جيمي وبستر المحلل البترولي أن ترتفع اسعار البترول مع تطور الأزمة في مصر، وقال: "من المتوقع أن تتجاوز أسعار البترول المئة دولار - ويزيد ذلك من القلق بشأن امكانية عرقلة الامدادات البترولية عبر قناة السويس."

وفي حالة إغلاق القناة فإنه سيتعين على ناقلات البترول العملاقة الالتفاف حول القرن الافريقي. لكن هناك عامل قلق آخر يتمثل في إمكانية انتقال التوترات المصرية إلى دول أخرى ومنها السعودية المنتج الرئيسي للبترول.

من ناحيته قال المحلل البترولي جايمي وبستر: "لدى السعودية ميزة غير متوفرة في مصر وتونس وهي التأييد واسع النطاق للحكم الحالي ومنجزاته على الرغم من أن الحكم ليس ديموقراطيا.

XS
SM
MD
LG