Accessibility links

logo-print

اليونسكو تناشد السلطات المصرية حماية كنوزها الأثرية


ناشدت منظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) التابعة للأمم المتحدة مصر يوم الثلاثاء حماية كنوزها الأثرية بعد أنباء تفيد أن لصوصا نهبوا عددا من مخازن المتاحف المصرية وأتلفوا بعض القطع الفنية الأثرية.

وقالت المدير العام لليونسكو ايرينا بوكوفا في بيان لها "إنني أطلب بكل تقدير واحترام اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية آثار مصر في القاهرة والأقصر وفي كل المواقع الثقافية والتاريخية الأخرى في شتى أنحاء البلاد."

وأضافت ايرينا بوكوفا أن قيمة الـ 120 ألف قطعة التي يضمها المتحف المصري في القاهرة "لا تقدر، لا علميا أو ماليا فحسب ولكنها تمثل أيضا الهوية الثقافية للشعب المصري والدليل هو أن مئات المواطنين شكلوا تلقائيا سلسلة حول المتحف لحمايته."

وكان مواطنون مصريون قد بدأوا منذ يوم الجمعة الماضي في تشكيل لجان شعبية لحماية الممتلكات العامة والخاصة من أعمال السلب والنهب التي انتشرت بعد انسحاب قوات الشرطة من الشوارع في خطوة مفاجئة ألقى المتظاهرون باللائمة فيها على النظام المصري بدعوى أنه يسعى إلى إشاعة الفوضى لتخويف المتظاهرين وإقناعهم بأن البديل عنه سيكون هو انتشار الفوضى في مصر.

وفي السياق ذاته عبرت اليونسكو عن قلقها بخصوص الحملة على الإعلام والقيود على تدفق المعلومات.

وقالت إن خدمات الانترنت قد قطعت في مصر كما تعرض بعض الصحافيين للمضايقة والضرب خلال تغطيتهم للاحتجاجات التي دخلت أسبوعها الثاني وأسفرت عن مقتل 300 شخص بحسب حصيلة غير مؤكدة للأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG