Accessibility links

logo-print

رويترز: مبارك قد يعلن تنحيه عن منصبه بنهاية فترته الرئاسية الحالية


قالت وكالة أنباء رويترز إن الرئيس المصري حسني مبارك قد يعلن في خطاب له مساء الثلاثاء أنه سيتنحى عن منصبه في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقرر عقدها في شهر سبتمبر/أيلول القادم.

وأضافت الوكالة أن مبارك سيقول في خطابه أنه "يخطط للبقاء في منصبه حتى موعد الانتخابات الرئاسية للوفاء بمطالب المحتجين".

ومن ناحيتها قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية نقلا عن دبلوماسيين أميركيين في القاهرة وواشنطن إن الرئيس باراك أوباما قد طالب نظيره المصري بعدم الترشح لولاية جديدة.

وأضافت الصحيفة أن المبعوث الأميركي فرانك ويزنر قد نقل رسالة إلى الرئيس مبارك تدعوه إلى عدم الترشح واجراء انتخابات حرة ونزيهة في سبتمبر/ أيلول القادم.

وكتبت الصحيفة أن "الرسالة التي نقلها ويزنر، كما قال هؤلاء الدبلوماسيون، ليست طلبا مباشرا لكي يتخلى مبارك فورا عن السلطة، لكنها تنصحه بالبدء بعملية إصلاح تتوج بانتخابات حرة ونزيهة في شهر سبتمبر/أيلول القادم لانتخاب رئيس مصري جديد".

وأضافت الصحيفة أن الرسالة حظيت بموافقة الرئيس اوباما الذي جمع بعد ظهر الثلاثاء فريقه للأمن القومي لبحث الوضع في مصر، كما ذكر مسؤول أميركي.

وبحسب المراقبين، فإن ذلك قد يدل على أن الإدارة الأميركية في صدد سحب دعمها لأحد أقرب حلفائها في المنطقة.

ويواجه الرئيس المصري الذي تولى حكم البلاد عام 1981 موجة من الاحتجاجات غير المسبوقة منذ ثمانية أيام والتي بلغت ذروتها يوم الثلاثاء باحتجاجات شارك فيها مئات الآلاف من الأشخاص في أنحاء متفرقة من البلاد.

وكانت قوى المعارضة المصرية قد أعلنت في وقت سابق الثلاثاء عن رفضها للحوار مع النظام قبل تنحي مبارك عن السلطة وذلك بعد أن أعلن عمر سليمان نائب الرئيس أن الأخير كلفه بإجراء حوار مع المعارضة.

يذكر أن الرئيس مبارك كان قد أعلن بعد تصاعد الاحتجاجات عن تعيين مدير المخابرات العامة عمر سليمان في منصب نائب الرئيس مما قطع الطريق على خطط سابقة كانت تتردد بشأن إمكانية ترشح نجله جمال مبارك لخلافته في الانتخابات الرئاسية المقبلة، كما أقال وزارة الدكتور أحمد نظيف وكلف الفريق أحمد شفيق بتشكيل حكومة جديدة وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية في البلاد إلا أن المتظاهرين رفضوا وقف احتجاجاتهم وأصروا على تنحي مبارك عن منصبه.

ترشيح رئيس الأركان

وفي هذه الأثناء، قال كمال الهلباوي العضو البارز بجماعة الإخوان المسلمين إن رئيس أركان القوات المسلحة المصرية سامي عنان قد يكون خليفة مقبولا للرئيس حسني مبارك إذ ينظر إليه باعتباره غير فاسد.

وأضاف كمال الهلباوي أن عنان شخص ليبرالي ويمكن اعتباره مناسبا من قبل تحالف معارض بدأ يتشكل في الشارع المصري.

وتابع الهلباوي قائلا إنه "من الممكن أن يكون عنان رجل مصر القادم... وأرى أنه سيكون مقبولا لأنه تمتع ببعض من السمعة الحسنة وغير متورط في فساد، ولا يعرفه الناس كشخص فاسد."

وقال الهلباوي إن عنان لا ينتمي لأي تيار إسلامي في مصر لكنه "رجل جيد وليبرالي."

يذكر أن عنان غير معروف على الصعيد دولي بشكل كبير لكن من المعتقد أنه في بداية الستينات من العمر وأمضي الكثير من حياته المهنية في سلاح الدفاع الجوي بالجيش المصري.

وبحسب وكالة رويترز فقد ولد عنان في عام 1948 بالقاهرة وتدرب في روسيا وفرنسا وسبق له تولى مهام كبرى في الدفاع الجوي قبل تعيينه رئيسا لأركان الجيش المصري عام 2005 .

يذكر أن الجيش المصري الذي يعد عاشر أكبر جيش على مستوى العالم إذ يبلغ قوامه 468 ألف فرد هو قوة محورية في السياسة المصرية منذ أطاح بعض من ضباطه بالملكية عام 1952.

XS
SM
MD
LG