Accessibility links

رئيس الحكومة المصرية يقول إنه بصدد إعادة النظر في كل ما هو قائم


أعلن رئيس الحكومة المصرية الجديد أحمد شفيق الثلاثاء أن حكومته التي تشكلت في أعقاب تظاهرات ضخمة تطالب بإسقاط النظام القائم هي "في صدد إعادة النظر في كل ما هو قائم"، في إشارة إلى التنازلات التي يمكن أن تقدم إلى المعارضة لاستيعاب حركات الاحتجاج المستمرة لليوم الثامن على التوالي في مصر.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن شفيق قوله "إن المراجعة لموقفنا السياسي والدستوري والتشريعي قابلة تماما للمناقشة والتطوير بدون أي قيود أو حدود".

وتابع شفيق أن حكومته "في صدد إعادة النظر في كل ما هو قائم وأن الوزارة شرعت بالفعل في إعادة النظر في كل ذلك ليكون أكثر مناسبة لظروفنا".

وفي محاولة لامتصاص النقمة الشعبية، قال رئيس الحكومة الجديدة "إن الأجور والأسعار وكل ما يعني المواطن المصري ويهتم به في منزله وعمله وحياته اليومية ونشاطه السياسي خاضعة لإعادة التعديل من جانب الحكومة الجديدة".

وفي الإطار نفسه، كان نائب الرئيس المصري عمر سليمان قد قال مساء الاثنين إن الرئيس المصري حسني مبارك كلفه بإجراء حوار فوري مع المعارضة حول الإصلاح الدستوري والتشريعي "وتوقيتاته المحددة".

إلا أن قوى المعارضة الرئيسية ومن بينها البرادعي والأخوان المسلمون رفضت التفاوض مع الدولة "قبل أن يرحل رئيس الجمهورية عن منصبه".

ونزل مئات آلاف المصريين الثلاثاء إلى الشارع في ميدان التحرير في القاهرة وفي العديد من المدن الأخرى لليوم الثامن على التوالي مطالبين بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك.
XS
SM
MD
LG