Accessibility links

هيومن رايتس ووتش تكشف عن وجود مركز اعتقال سري في بغداد وتدعو الحكومة لإغلاقه


قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بمراقبة حقوق الإنسان إن قوات النخبة الأمنية الخاضعة لإدارة المكتب العسكري لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تدير مركز اعتقال سريا في العاصمة بغداد.

ودعت المنظمة الحكومة العراقية إلى إغلاق أي معتقلات سرية فورا أو تنظيم وضعها وفتح أبوابها أمام التفتيش والزيارات.

وقالت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إن تلك القوات تقوم بتعذيب المعتقلين في موقع آخر لا يخضع لأي مراقبة.

وأضافت أنها بناء على "مقابلات ومستندات حكومية سرية حصلت عليها فإنه منذ الـ23 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2010 ولفترة ثلاثة أو أربعة أيام، قامت السلطات العراقيّة بنقل أكثر من 280 معتقلا إلى موقع سري يقع داخل معسكر العدالة في شمال غرب بغداد."

وقالت المنظمة إن "الموقع السري يخضع لإدارة كل من اللواء 56 المعروف أيضاً باسم لواء بغداد وجهاز مكافحة الإرهاب وكلاهما يخضع لمكتب رئيس الوزراء."

وبحسب هيومن رايتس ووتش فقد جرت عمليات النقل المعجلة قبل بضعة أيام من موعد زيارة فريق تحقيق دولي يتولى الكشف عن ظروف الاعتقال في موقف معسكر الشرف الواقع داخل حدود المنطقة الخضراء حيث كان السجناء موقوفين.

وأضافت المنظمة أنها حصلت على لائحة بأسماء أكثر من 300 معتقل معظمهم متهم بارتكاب جرائم إرهاب، كانوا محتجزين في معسكر الشرف قبيل نقلهم إلى معسكر العدالة.

وقال جو ستورك، نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة إن "الكشف عن وجود سجون سرية في قلب بغداد يناقض كليا وعود الحكومة العراقية باحترام حكم القانون" مشيرا إلى ضرورة أن تقوم الحكومة بغلق هذه المواقع وإخضاعها لإدارة النظام القضائي وتحسين ظروف الاعتقال فيها ومعاقبة كلّ من كانت له يد في ارتاكب أعمال تعذيب.
XS
SM
MD
LG