Accessibility links

أردوغان يطالب مبارك بالتنحي الفوري وحماس والسلطة الفلسطينية تلتزمان الصمت حيال أحداث مصر


اعتبر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء أن إعلان الرئيس المصري حسني مبارك البقاء في السلطة حتى موعد الانتخابات الرئاسية في سبتمبر/ أيلول غير كاف، مؤكدا أن التنحي الفوري سيكون الخيار الوحيد الذي يلبي طموحات المصريين.

وقال أردوغان للصحافيين الأتراك خلال زيارة إلى قرغيزستان إن "الشعب (المصري) ينتظر قرارا مغايرا تماما من مبارك".

وأضاف: "الإدارة الحالية لا تجسد الثقة في ما يتعلق بالتغييرات الديموقراطية التي يريدها الشعب"، معتبرا أن الشعب المصري لا يمكن أن يرضى من دون الإعلان عن جدول زمني محدد لانتقال السلطة.

وكان رئيس الوزراء التركي دعا الثلاثاء الرئيس المصري حسني مبارك إلى "تلبية إرادة شعبه في التغيير بدون تردد". وقال: "اصغ إلى صرخات الشعب ومطالبه. عليك تلبية إرادة التغيير الصادرة عن الشعب بدون تردد".

وأعلن مبارك مساء الثلاثاء نيته البقاء في السلطة حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة في سبتمبر/ أيلول على رغم التظاهرات التي سارت في اليوم نفسه بمشاركة أكثر من مليون شخص للمطالبة بتنحيه.

ونقل التلفزيون التركي تصريحات أردوغان الذي تنامى نفوذ بلاده في الشرق الأوسط في السنوات القليلة الماضية.

حماس والسلطة الفلسطينية تلتزمان الصمت

على صعيد آخر، غابت التعليقات الفلسطينية على أحداث مصر سواء من جانب السلطة الفلسطينية أو من جانب حماس.

فقد طلب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من جميع الوزراء والمسؤولين عدم التعليق عما يجري في مصر باعتبار أن أي تصريح يصدر عن السلطة الفلسطينية قد يضر بها خاصة أن هناك علاقات حميمة جدا ما بين الرئيس المصري ورئيس السلطة الفلسطينية. إضافة إلى ذلك فإنه حتى على صعيد تحليلات الصحف الفلسطينية والمقالات الافتتاحية تجنب الكتاب التطرق إلى ما يجري في مصر باعتبار أن الموقف الفلسطيني حساس.

هذا، وتلتزم حركة حماس أيضاً الصمت حيال أحداث مصر. وقد حاولت بعض الجماعات الثلاثاء التظاهر في ميدان الجندي المجهول فسارعت قوى الأمن التابعة لحركة حماس وجمعت هؤلاء الذين حاولوا التضامن مع المتظاهرين في مصر.

تفريق تظاهرات فلسطينية

وقد أفادت ناشطة حقوقية فلسطينية أن شرطة الحكومة المقالة احتجزتها مع أربع مدونات أخريات الاثنين بعد منع تظاهرة تضامنية مع الاحتجاجات الجارية في مصر.

من جهتها، انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش السبت قيام سلطات حماس بتفريق تجمع لشبان ونساء في غزة تضامنا مع التظاهرات في مصر.

وقالت المنظمة إن شرطة حماس اعتقلت ست متظاهرات وطردت عشرين من المحتجين.

وكانت هيومن رايتس ووتش أدانت قيام الشرطة الفلسطينية بتفريق تجمع ضم بضع عشرات من الأشخاص الأحد أمام سفارة مصر في رام الله بالضفة الغربية.

ويتابع فلسطينيو غزة بقلق الأحداث الجارية في مصر ومدى انعكاسها على الوضع في القطاع الذي يعتمد بشكل كبير على مصر للحصول على الإمدادات، سواء بشكل رسمي عبر معبر رفح أو بالتهريب عبر الأنفاق الحدودية.

XS
SM
MD
LG