Accessibility links

logo-print

البرادعي يشكك في وعود مبارك بالإصلاح السياسي والدستوري ويتهم النظام بإرهاب المتظاهرين


أكد المعارض المصري محمد البرادعي أن قوى المعارضة تصر على رحيل الرئيس حسني مبارك، وذلك بالتزامن مع اشتباكات بالحجارة وسط القاهرة بين مؤيدين ومعارضين للرئيس المصري.

ودعا البرادعي في اتصال هاتفي مع قناة "الحرة" الأنظمة العربية إلى الوقوف مع الشعب المصري ، حتى يكون لديها مصداقية لدى الشعب في المستقبل.

وأكد البرادعي أن مبادئ الحرية لا تتجزأ واصفا مقترحات الرئيس مبارك بإجراء إصلاحات سياسية بأنها "ليست خطة حقيقة لإصلاح دستوري".

وقال إن الرئيس مبارك لم يتطرق إلى إلغاء قانون الطوارئ أو الإشراف القضائي المستقل على الانتخابات ، واصفا تصريحات مبارك بأنها "محاولات من النظام للإستمرار في السلطة".

وأكد البرادعي أن المتظاهرين لن يتفاوضوا مع أي شخص في النظام الحالي قبل رحيل الرئيس مبارك .

وعن الصمت العربي إزاء التطورات في مصر، قال البرادعي إنه لم يتصل بأي من القادة العرب ولا يعرف موقف الأنظمة العربية مما يحدث في مصر.

وتابع قائلا "اعلم أن كل إنسان في العالم يجب عليه الانحياز إلى حق كل مصري في الحياة الحرة الكريمة".

واستطرد قائلا "ومع ذلك آيا كان موقف الأشخاص فإن ذلك لا يؤثر على موقف أي مصري، فالشعب المصري انتفض وسيدافع عن حريته وكرامته.. الأفضل للأنظمة العربية أن تقف بجوار الشعب المصري وإلا ستفقد مصداقيتها في المستقبل".

وفي حوار آخر للبرادعي مع هيئة الإذاعة البريطانية، اتهم المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية الحكومة المصرية باستخدام أساليب لإرهاب المواطنين بعد الاشتباكات التي حدثت في القاهرة بين مؤيدين ومعارضين للرئيس مبارك.

وقال البرادعي إن ما يحدث هو "دليل آخر على السلوك الإجرامي الذي يتبعه النظام الحالي في التعامل مع المواطنين"، بحسب قوله.

وأعرب البرادعي عن خشيته من تحول الوضع إلى حمام دم، داعياً حكومة مبارك إلى وضع حد لممارسات المتظاهرين المؤيدين لمبارك، واصفاً إياهم بأنهم "شلة من المجرمين".

زويل يدعو إلى التهدئة

من جهته ، طالب الدكتور أحمد زويل الرئيس مبارك بالخروج الآمن من السلطة كي تتنقل مصر سلميا إلى عصر جديد .

وأضاف في بيان له مخاطبا الرئيس مبارك "كما خدمت مصر أيام الحرب يجب أن تخدم مصر في هذا الوقت العصيب من إحلال السلم".

كما دعا زويل "كل الأحزاب والجماعات السياسية أن ترتقي إلى الحد الأعلى من الوطنية ولا يتم استغلال الموقف من شخص أو حزب من اجل تصفية حسابات سابقة أو أطماع مستقبلية".

"الجيش المصري عامل استقرار"

وعلى صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن الرجل الثاني في القوات المسلحة المصرية رئيس هيئة الأركان الفريق سامي عنان قد أكد للولايات المتحدة أن الجيش المصري سيكون عامل استقرار في الاضطرابات الحالية على الساحة المصرية.

ونقلت الوزارة عن الجنرال مايك مولن رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية القول إن الجيش المصري قد قام بدور استثنائي في المرحلة الراهنة معربا عن أمله في أن تتواصل الشراكة الوطيدة بين الجيشين المصري والأميركي بغض النظر عما ستسفر عنه الاضطرابات الراهنة.

وكان الجيش المصري قد قام بحراسة المباني الحكومية وقال انه يتفهم المطالب المشروعة للشعب المصري متعهدا بعدم استخدام القوة ضد الشعب.

. تداعيات اقتصادية

وفي وقت تتصاعد فيه الاشتباكات في مصر بين المؤيدين والمناوئين لمبارك، تواصلت التداعيات الاقتصادية للأزمة على الأسواق العالمية.

وارتفعت أسعار النفط الخام في الأسواق الآسيوية الأربعاء لتصل إلى 102 دولار للبرميل نتيجة القلق من تأثير الاضطرابات في مصر على توريد النفط من الشرق الأوسط.

وقال منتجون للغاز إن صادرات مصر من الغاز الطبيعي المسال لم تتأثر رغم الاضطرابات واسعة النطاق في البلاد.

وكادت عمليات شحن البضائع في مينائي الاسكندرية ودمياط تتوقف تقريبا يوم الثلاثاء مع تظاهرات حاشدة قدرت باكثر من مليون شخص طالبوا بتنحي الرئيس حسني مبارك.
XS
SM
MD
LG