Accessibility links

إدارة أوباما تجدد الدعوة لنقل فوري للسلطة في مصر ووقف العنف


شدد البيت الأبيض الأربعاء على ضرورة وقف أي أعمال عنف في مصر وبدء عملية نقل السلطة فورا من الرئيس حسني مبارك، وذلك في وقت قالت فيه وزارة الصحة المصرية إن جنديا من الجيش قد قتل وأصيب المئات في مواجهات بين مؤيدين ومعارضين لمبارك في ميدان التحرير.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس في تصريحات للصحافيين إن "وقف العنف والبدء في عملية نقل السلطة بشكل فوري بات أمرا حتميا ".

وأضاف أنه "تم إبلاغ الرئيس أوباما أكثر من مرة على مدار اليوم بالتطورات التي تشهدها القاهرة وتم إطلاعه على صور من المواجهات".

وعبر غيبس مجددا عن إدانة الإدارة لما يحدث من "عنف مثير للغضب" في القاهرة. وقال إنه "إذا كانت أعمال العنف الجارية يتم تنفيذها بناء على أوامر من الحكومة فإنها ينبغي أن تتوقف فورا".

ولفت غيبس إلى بيان الرئيس أوباما يوم الثلاثاء بشأن ضرورة البدء في عملية نقل السلطة في مصر الآن مؤكدا أنه "من الواضح أن الشعب المصري يريد أن يرى تغييرا بشكل فوري".

وقال غيبس إن الشعب المصري وصل لهذه القناعة بالفعل ومن ثم فإنه ينبغي أن يشاركوا في عملية نقل السلطة وصولا إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وكان البيت الأبيض قد أصدر بيانا سابقا الأربعاء عبر فيه عن إدانته لأعمال العنف في ميدان التحرير بوسط العاصمة المصرية القاهرة بين مؤيدين ومناوئين للرئيس المصري حسني مبارك.

وقال البيان إن "الولايات المتحدة تستنكر وتدين العنف الذي يحدث حاليا في مصر".

وأضاف أن الإدارة الأميركية "تشعر بقلق عميق حيال الهجمات التي تتعرض لها وسائل الإعلام والمتظاهرين المسالمين".

وأكد أن الولايات المتحدة "تكرر دعوتها القوية لضبط النفس" في مصر، بعد تسعة ايام على الاحتجاجات المطالبة بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك.

كراولي: يجب أن يكون الطريق إلى التغيير الديموقراطي سلميا

ومن ناحيته، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي إن الوزيرة هيلاري كلينتون أجرت اتصالا هاتفيا مع نائب الرئيس المصري عمر سليمان شددت خلاله على ضرورة النقل الفوري للسلطة وعبرت عن إدانتها للعنف الذي شهدته القاهرة.

ودعا كراولي في تصريحات للصحافيين كافة الأطراف في مصر إلى ضبط النفس وتفادي العنف مؤكدا أنه "ينبغي أن يكون طريق مصر إلى التغيير الديموقراطي سلميا".

وكان مجند مصري قد قتل وأصيب 611 شخصا على الأقل في اشتباكات وقعت بالأيدي ورشق بالحجارة وعبوات المولوتوف بعد ظهر الأربعاء بين الموالين للرئيس المصري حسني مبارك والمتظاهرين الذين يطالبون بإسقاطه في ميدان التحرير حيث يرابط المحتجون لليوم التاسع على التوالي.

وقد حدثت هذه الاشتباكات بعد أن دخل عدة مئات من أنصار الرئيس المصري إلى الميدان في إطار عدة تظاهرات متفرقة لدعم مبارك الذي أعلن الثلاثاء نيته عدم الترشح لولاية جديدة بينما يطالب معارضوه بتنحيه فورا عن الرئاسة.

وقالت ثلاث حركات احتجاجية تشارك في التظاهرات المطالبة باسقاط مبارك في بيان لها إن "عناصر من الأمن بملابس مدنية وعددا من البلطجية" اقتحموا ميدان التحرير "لترويع المتظاهرين" بهدف "إظهار أن الشعب المصري منقسم".

XS
SM
MD
LG