Accessibility links

logo-print

متاحف دولية تتأهب بعد أحداث السرقة للآثار المصرية


قالت متاحف دولية يوم الأربعاء إنها في حالة تأهب قصوى بسبب الآثار المصرية المنهوبة، خلال الاضطرابات التي تشهدها البلاد، بينما عرض بعض خبراء الآثار الدوليين التوجه إلى مصر للمساعدة في حماية كنوزها القديمة.

وقالت كارين اكسل رئيسة جمعية استكشاف مصر البريطانية وأمينة المقتنيات المصرية في متحف مانشستر إن "الوضع أثناء سقوط بغداد هو أسوأ سيناريو ممكن، لكننا نعتقد أن هذا لن يحدث لأن هناك تحركات لحماية الآثار" في مصر.

وأضافت اكسل أن هناك حالة تأهب دولية لاحتمال رصد أثار منهوبة بالإضافة إلى وجود عروض لتقديم المساعدة.

ويشعر علماء المصريات بالسعادة من رد فعل المصريين العاديين إزاء الفوضى وغياب القانون.

وشكل مئات الأشخاص في القاهرة سلسلة بشرية أمام المتحف المصري لحمايته بعدما اقتحم لصوص يوم الجمعة الماضي مبنى المتحف واتلفوا اثنتين من المومياوات الفرعونية.

ورغم الجهود المصرية الفردية لحماية الآثار وانتشار قوات الجيش حول المواقع الأثرية فإن عددا من المتاحف الغربية مازالت تدعو لتوخي الحذر.

وقال متحف بيتري للآثار المصرية في لندن في بيان له "إننا أصدقاء لمصر ويمكن أن نساعد في جهود منع نهب المواقع الأثرية والمخازن والمتاحف بصب التركيز على تجارة الآثار الدولية".

وتشهد مصر احتجاجات غير مسبوقة دخلت يومها التاسع ضد حكم الرئيس المصري حسني مبارك الذي دام 30 عاما، وهي الاحتجاجات التي خلفت مخاوف متزايدة بشأن آثار البلاد التي لا تقدر بثمن والمنتشرة في مناطق شاسعة من مصر.

XS
SM
MD
LG