Accessibility links

logo-print

سليمان يطلب من المتظاهرين العودة إلى منازلهم ويرهن الحوار مع القوى السياسية المصرية بوقف التظاهر


حث عمر سليمان نائب الرئيس المصري يوم الأربعاء جميع المتظاهرين على العودة إلى منازلهم والتقيد بحظر التجول من أجل استعادة الهدوء قائلا إن الحوار مع القوى السياسية مرهون بانتهاء الاحتجاجات في الشوارع.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن سليمان قوله "إن المشاركين في هذه التظاهرات قد أوصلوا رسالتهم بالفعل سواء من تظاهر منهم مطالبا بالإصلاح بشتى جوانبه أو من خرج معبرا عن تأييده للسيد رئيس الجمهورية وما جاء بكلمته لأبناء الشعب مساء الثلاثاء."

وقال نائب الرئيس إن الحوار مع القوى السياسية الذي "يضطلع به بناء على تكليف السيد الرئيس يتطلب الامتناع عن التظاهرات وعودة الشارع المصري للحياة الطبيعية بما يتيح الأجواء المواتية لاستمرار الحوار ونجاحه.

وقد أعلنت متحدثة باسم الخارجية الأميركية أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون طالبت نائب الرئيس المصري عمر سليمان بإجراء تحقيق حول أعمال العنف التي شهدها ميدان التحرير في وسط القاهرة الأربعاء.

ارتفاع عدد الإصابات

على صعيد آخر، قال وزير الصحة المصرية في بيان نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية إن عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خلال إحداث العنف في القاهرة يوم الأربعاء ارتفع إلى حوالي 1500 .

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت في وقت سابق من يوم الأربعاء عن مقتل ثلاثة أشخاص نتيجة للاشتباكات بين مؤيدي الرئيس المصري حسني مبارك ومعارضيه في ميدان التحرير بوسط القاهرة، وأحد القتلى جندي بالجيش توفي اثر سقوطه من على جسر.

عواصم غربية تعلن استعدادها للتخلي عن مبارك

في سياق متصل، أعربت العواصم الغربية عن استعدادها الأربعاء للتخلي عن الرئيس المصري حسني مبارك معتبرة أنه يتعين عليه أن يبدأ على الفور في وضع آلية فعلية لانتقال السلطة بدلا من الاكتفاء بترك الحكم في سبتمبر/أيلول القادم.

وكانت حركة الاحتجاج الشعبية ضد حكم الرئيس مبارك قد بدأت قبل تسعة أيام وطالبت برحيله. وقد أعلنت واشنطن موقفها إزاء ما يجري في هذا البلد الاستراتيجي في الشرق الأوسط وإمكانية انتشار الاحتجاجات الشعبية إلى دول أخرى تحت ضغط الشارع في سياق ما حصل في تونس.

وبعد أن تظاهر أكثر من مليون مصري يوم الثلاثاء مطالبين برحيله، أعلن الرئيس مبارك الذي يبلغ من العمر 82 عاما امضي منها 29 عاما في حكم مصر، في خطاب متلفز أنه باق في منصبه حتى انتهاء ولايته لكنه لن يترشح إلى الانتخابات الرئاسية في سبتمبر/أيلول المقبل.

وقد ردت الولايات المتحدة على الفور بان ذلك غير كاف علما بأن مصر تشكل بالنسبة لها عاملا أساسيا لسياستها في الشرق الأوسط.

أوباما: يتعين أن تبدأ عملية انتقال السلطة الآن

وقال الرئيس باراك أوباما "ما هو واضح وقد أبلغته للرئيس مبارك أنني أعتقد أن عملية انتقال منظم للسلطة ينبغي أن تكون ذات معنى وأن تتم في شكل سلمي وأن تبدأ الآن".
لكن اوباما لم يذهب إلى حد دعوة مبارك للاستقالة على الفور.
كما أعرب البيت الأبيض الأربعاء عن استنكاره وإدانته لاستخدام العنف ضد التظاهرات السلمية في القاهرة، مؤكدا قلقه البالغ من الهجمات التي يتعرض لها الإعلام. فيما أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايكل مولن "ثقته" في الجيش المصري لضمان أمن البلاد وقناة السويس.

أشتون تدعو الرئيس المصري إلى التحرك

هذا وقد انتهجت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون النهج الذي اتبعه الرئيس أوباما ودعت الرئيس المصري إلى التحرك "بأسرع وقت ممكن" لتحقيق "الانتقال" السياسي الذي يطالب به المتظاهرون.

وقال حلف شمال الأطلسي "نأسف للخسائر في الأرواح البشرية وندعو كافة الأطراف في مصر إلى بدء حوار مفتوح بدون إبطاء للسماح بانتقال سلمي إلى الديموقراطية ضمن احترام حقوق الإنسان."

بان كي مون يندد بالهجمات ضد المتظاهرين

وندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ب"الهجمات على متظاهرين مسالمين"، وناشد القيام بعملية "انتقال في نظام وهدوء" مؤكدا "إن كان لا بد من عملية انتقال، فيتوجب أن تحدث الآن".
ودعت لندن ومدريد بشكل أوضح إلى تشكيل "حكومة انتقالية".

كامرون:يجب أن تكون المرحلة الانتقالية سريعة

وشدد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون على القول "إن تبين أن النظام شجع بطريقة ما على العنف، أو سمح به، فهذا غير مقبول تماما"، مشددا على "ضرورة أن تكون المرحلة الانتقالية سريعة" وأن "تتسم بالمصداقية وأن تبدأ الآن". فيما أكدت الخارجية البريطانية أنها كانت "واضحة " مع الرئيس مبارك بشأن "ضرورة الانتقال إلى حكومة أوسع تحدث تغييرا حقيقيا ومرئيا وشاملا".

اسبانيا:يجب أن تكون هناك حكومة وحدة وطنية

وقالت وزيرة الخارجية الاسبانية ترينيداد خيمينيث لتلفزيون انتينا "يجب أن يكون هناك حكومة، يمكن أن تكون حكومة وحدة وطنية.. تقود هذه العملية حتى الدعوة إلى انتخابات عامة".

ساركوزي: يتمنى أن تبدأ عملية انتقالية بدون إبطاء

أما الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي تعرض لانتقادات كثيرة في فرنسا لدعمه نظام الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي في وجه غضب الشارع، فزاد من الضغط الدولي على "صديقه" حسني مبارك، الذي يعتبر عنصرا أساسيا في دبلوماسيته في الشرق الأوسط، وغالبا ما أشاد بـ"حكمته" في الماضي.
وأعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان أن ساركوزي "يكرر تمنيه في أن تبدأ بلا إبطاء عملية انتقالية واضحة".

من جهتها، دعت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال اليو ماري إلى وقف العنف في مصر حيث أسفرت مواجهات عن مقتل شخص الأربعاء وإصابة المئات بجروح في وسط القاهرة.

وصرحت الوزيرة الفرنسية لشبكة "كنال بلوس" التلفزيونية "يجب وقف العنف، وعدم سقوط قتلى". وأضافت "أن استخدام العنف يجب حظره من كل الجهات"، معربة عن الأسف لجمود الوضع السياسي في مصر.

ألمانيا تطالب بمرحلة انتقالية سريعة

وقال المتحدث باسم المستشارة الألمانية انغيلا مركيل إن ألمانيا "تدفع باتجاه مرحلة انتقالية سريعة نحو عصر جديد من الديموقراطية". وقال وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي "إن مشاهد العنف في شوارع القاهرة تدفعنا للتساؤل عما إذا كانت القيادة السياسية في مصر أدركت ضرورة القيام بإعادة تنظيم ديموقراطية سريعة".

السويد: عهد مبارك ولى

واعتبر وزير الخارجية السويدي كارل بيلت من جهته "أن عهد مبارك في السياسة المصرية قد ولى"، داعيا إلى التركيز على "المهمة الفاصلة التي ستتمثل في تنظيم انتخابات حرة ونزيهة لاختيار الرئيس المقبل لمصر".

أردوغان: الشعب المصري ينتظر قرارا من مبارك

كما اعتبر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي يجسد التيار الإسلامي السياسي المعتدل أن الخيار الوحيد هو رحيل الرئيس.

وقال اردوغان للصحافيين الأتراك خلال زيارة إلى قرغيزستان في تصريحات نقلتها قناة NTV، إن "الشعب المصري ينتظر قرارا مغايرا تماما من مبارك".

إسرائيل تطالب باحترام اتفاقية السلام

من جهتها دعت إسرائيل بعد ظهر الثلاثاء المجتمع الدولي إلى "مطالبة" أي حكومة مصرية باحترام اتفاقية السلام مع الدولة العبرية.

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء من أن عدم الاستقرار والتظاهرات ضد الحكومة في جميع أنحاء مصر ستؤدي إلى "زعزعة الاستقرار لسنوات" في المنطقة.

وقال نتانياهو في خطاب أمام الكنيست الإسرائيلي "سيكون هناك صراع في مصر بين من يؤيدون الديموقراطية ومن يريدون الإسلام الراديكالي"، مضيفا "هناك عالمان، وجهتا نظر، تلك المتعلقة بالعالم الحر والأخرى المتعلقة بالعالم الراديكالي، أي واحدة ستسود في مصر؟".

وقد أعربت الولايات المتحدة الأربعاء عن "أملها" في أن تحافظ مصر في المستقبل على "دور بناء" في عملية السلام في الشرق الأوسط، كما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية.

وقال المتحدث باسم الخارجية فيليب كراولي "نأمل أن تؤدي الحكومة المقبلة في مصر دورا بناء في عملية السلام".
وأعرب عن أمله أيضا بأن "تقر الحكومة المقبلة بأهمية إقامة علاقة سلمية مع إسرائيل".
مما يذكر أن مصر وقعت اتفاق سلام تاريخيا مع إسرائيل عام 1979.

XS
SM
MD
LG