Accessibility links

تظاهرات للمعارضة وأخرى مؤيدة للنظام في صنعاء


نزل مئات المتظاهرين المؤيدين لنظام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى ميدان التحرير في العاصمة صنعاء اليوم الخميس، وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية بأنهم من المسلحين المنتمين لحزب المؤتمر الشعبي الحاكم.

ويأتي هذا التحرك استباقا لتظاهرة المعارضة كانت مقررة في ذات المكان والزمان أسمتها "يوم الغضب".

بالمقابل، تظاهر عشرات الآلاف من أنصار المعارضة اليمنية للمطالبة بإصلاحات ديموقراطية بعد أن أعلنت عبر مكبرات الصوت، انطلاقا من سيارات جابت صنعاء، تغييرَ مكان تظاهرتها ليصبح أمام جامعة صنعاء الواقعة على بعد كيلومترين من ميدان التحرير.

ورفع أنصار المعارضة شعارات تنادي بتغيير النظام، فيما حمل مؤيدو الرئيس علي عبد الله صالح لافتات كتب عليها "لا للتخريب لا لإثارة الفتن".

وأفاد مراسل "راديو سوا" في صنعاء عرفات مدابش بأن أحزاب المعارضة في تكتل اللقاء المشترك دعت إلى تظاهرة كبرى بميدان التحرير في وسط العاصمة صنعاء لما أسموه "يوم الغضب"، فيما طالبهم الرئيس اليمني بإيقاف فعاليتهم الجماهيرية.

وقال "أنا أدعو مرة أخرى الأخوان في المشترك أن يجمدوا المسيرات والاعتصامات"، مضيفا "سيكون لكل مواطن من أبناء الشعب اليمني حق الدفاع المشروع عن ماله وعرضه، هذا وارد إذا جاءت الغوغاء".

وقال مراقبون في اليمن إن صالح حرّض على حرب أهليه، حسب تعبيرهم.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال الدكتور عبد الله الفقيه أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء تعليقا على خطاب الرئيس "أخطر ما في الخطاب أنه دعا المواطنين إلى ما يشبه الحرب الأهلية، حيث دعاهم إلى حمل السلاح للدفاع عن ممتلكاتهم، وهذا يعني أن هناك خطة معدة مسبقا لإشعال فتنة الاقتتال الداخلي بين المحتجين سلميا والمواطنين العاديين".

XS
SM
MD
LG