Accessibility links

قادة الدول الأوروبية يجددون الدعوة إلى البدء بالعملية الانتقالية السياسية في مصر


دعا قادة عدد من الدول الأوروبية المتمثلة بكل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وايطاليا واسبانيا في بيان مشترك يوم الخميس إلى البدء الفوري في العملية الانتقالية السياسية في مصر، منددين بجميع من يستخدمون العنف أو يشجعون عليه.

وأكدت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشيل اليو ماري أن فرنسا لا تنوي في الوقت الحاضر إجلاء الفرنسيين المقيمين في مصر، داعية السلطات إلى توفير الأمن للمتظاهرين والصحافيين. وأوضحت اليو ماري "إننا لا ننوي القيام بعملية إجلاء حتى الساعة. كل ما قلناه إن جميع الذين يريدون المغادرة يمكنه بطبيعة الحال القيام بذلك" وندعوهم إلى العودة مؤقتا إذا ما أرادوا" .

وردا على سؤال عما إذا كانت فرنسا تنوي إرسال طائرات مدنية أو الاستعانة بالجيش لمساعدتهم، أجابت الوزيرة بالنفي. وأوضحت أن الغالبية الساحقة من السياح الفرنسيين الموجودين في مصر (نحو أربعة آلاف عند اندلاع الأزمة) باتوا خارج البلاد وسيكون جميعهم تقريبا قد غادروا بحلول نهاية الأسبوع . ومن جهة أخرى هناك نحو 10 آلاف فرنسي يقيمون في مصر.

ومنذ انطلاق التحركات الاحتجاجية، طلبت الخارجية الفرنسية منهم البقاء على اكبر قدر من التيقظ واحترام قرار حظر التجول الساري. وذكرت اليو ماري بأن فرنسا طلبت منهم عدم المجازفة بسبب مناخ فقدان الأمن السائد.

وكان المتحدث باسم الحكومة الفرنسية فرنسوا باروان دعا في وقت سابق الخميس الفرنسيين غير الملزمين بالبقاء في مصر لسبب طارئ أو ضرورة ملحة للعودة إلى بلادهم في أسرع وقت. وأضافت اليو ماري "أدعو جميع المسؤولين المصريين إلى اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لضمان امن وحرية المتظاهرين والصحافة" مشي

رة إلى انه من الضروري كشف حقيقة أعمال العنف هذه لمعرفة من هم مدبروها وإحالتهم للمحاكمة. ورأت أن الوضع في مصر يثير القلق أكثر فأكثر وأعمال العنف يجب أن تتوقف معتبرة أن ما يحدث "أمر طارئ ومن الضروري البدء بعملية الانتقال إلى حكومة ذات تمثيل أوسع وهي عملية ستتيح لمصر التغلب على مصاعبها" .

وقالت الوزيرة إنه على المصريين أن يتمكنوا من إعلان أفكارهم وتطلعاتهم بكل امن وبطبيعة الحال من دون المجازفة بحياتهم، كذلك يجب أن يتمكن الصحافيون من ممارسة مهنتهم من دون أي شعور بالقلق. وردا على سؤال عما إذا كان مطلوبا من الرئيس حسني مبارك التنحي فورا، قالت إنه "يعود للمصريين وحدهم اختيار قادتهم وليس الخارج هو الذي يفعل ذلك".

إسبانيا: على مبارك إطلاق نداء لوقف العنف

من ناحيتها، دعت وزيرة الخارجية الاسبانية ترينيداد خيمينيث الرئيس المصري إلى الدعوة فورا إلى انتخابات وإطلاق نداء لوقف العنف.

وقالت خيمينيث إنه على الرئيس مبارك أن يكون مدركا بأن ثمة تطلعا مشروعا للمواطنين سيلزمه في الدرجة الأولى تقديم مجموعة إصلاحات لوضع إطار لهذه التطلعات لمزيد من الديموقراطية والدعوة إلى انتخابات فورا.

وأشارت إلى أن "مبارك مطالب أيضا بإطلاق نداء لوقف العنف وإنهاء المواجهات، على أن يحدث ذلك على الفور".

وتحول ميدان التحرير الذي شكل قلب التحركات الاحتجاجية المستمرة لليوم العاشر في القاهرة إلى ساحة معركة، إذ ارتفع الخميس عدد قتلى المواجهات بين مؤيدي الرئيس المصري ومعارضيه إلى خمسة قتلى على الأقل بخلاف مئات المصابين.

XS
SM
MD
LG