Accessibility links

logo-print

الرباعية الدولية: الأزمة في مصر تؤكد وجوب استئناف مفاوضات السلام


اعتبرت اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط (الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا) السبت أن الأزمة في مصر والمنطقة تؤكد "وجوب" استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين بهدف التوصل إلى اتفاق سلام شامل بين الدولة العبرية والدول العربية.

وجاء في إعلان صدر في ختام مناقشات أجرتها اللجنة الرباعية في ميونيخ جنوب ألمانيا أنه بعد "أخذ علم بالأحداث الخطيرة في مصر وفي مواقع أخرى من المنطقة في الأيام الأخيرة"، قام أعضاء اللجنة "ببحث تبعات هذه الأحداث على سلام إسرائيلي عربي واتفقوا على معاودة مناقشتها بشكل أولوي" خلال الاجتماعات المقبلة وأولها في منتصف مارس/ آذار.

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزيرتا خارجية الولايات المتحدة هيلاري كلينتون والاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون ونظيرهما الروسي سيرغي لافروف أنه "في ضوء الأحداث في الشرق الأوسط، فإن اللجنة الرباعية أبدت اقتناعها بأن أي تأخير إضافي في استئناف المفاوضات" المتعثرة منذ سبتمبر/ أيلول بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية "سيضر بإمكانات السلام في المنطقة".

وتابع الإعلان أنه "من الملح الشروع ببذل جهود من أجل تسريع السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين وكذلك بين إسرائيل والعالم العربي بصورة عامة، وهو أمر لا بد منه أن أردنا تفادي وقوع أحداث مؤسفة في المنطقة".

"الأمم المتحدة طالبت دائما الديموقراطية"

من جانبه، أكد بان كي مون السبت في ميونيخ أن الأمم المتحدة "طالبت دائما بالتغيير" نحو مزيد من الديموقراطية منذ 2002 "خصوصا في البلدان العربية"، وذلك في تعليق على أحداث الأزمة المصرية.

وقال بان كي مون في مؤتمر حول الأمن إن حركات الاحتجاج في مصر وتونس "قد أججها انعدام الأمن والفقر والاستياء والفساد ونقص الديموقراطية".

إلا أن بان كي مون اعتبر إن "الاضطرابات في العالم العربي تشكل نوعا من عالم مصغر في عالم أوسع" وخصوصا التحديات الكبيرة للأمن على الصعيد العالمي مثل الجريمة المنظمة والاتجار بالمخدرات والكائنات البشرية "التي زادت منها التكنولوجيات الجديدة وضعف الدول".

وأكد بان كي مون أن "انعدام الأمن يتزايد مع انعدام العدالة"، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة قامت في 2010 بـ"34 تحركا مختلفا لتسهيل الوساطة والحوار في العالم".

XS
SM
MD
LG