Accessibility links

وزير التجارة والصناعة المصري الأسبق ينفي الهروب من مصر


نفى وزير التجارة والصناعة المصري الأسبق رشيد محمد رشيد أن يكون قد هرب من مصر حيث تحدث من دبي ردا على قرار النائب العام بمنعه من السفر وتجميد حساباته في البنوك مؤكدا أنه سافر قبل علمه بالقرار وبمساعدة الحكومة.

ورفض رشيد ما يشاع على أنه ضحية مرحلة سياسية بعينها وأنه قد يكون يدفع الآن ثمنا سياسيا لمواقفه، وقال في مقابلة مع "رايو سوا": "أنا ما يهمني الآن هو أن يعرف الجميع في مصر حقيقة الموقف بأنني لم أهرب من شيء، فبعد 6 سنوات من خدمة الوطن فأنا مدين لأن يعرف جميع المصريين خصوصا من ساندوني ودعموني بأنني لم أهرب من أي شيء وأنا لست مطاردا أو مطلوبا".

وعن موقفه مما يجري في الساحة المصرية الآن قال رشيد أن كل ما يهمه هو مصلحة مصر وأنه مثله مثل أي مصري آخر فهو في منتهى الحزن لما يجري الآن هناك.

وأكد رشيد أن كل ما يعنيه الآن هو أن يعود الاستقرار والأمن والسلام والطمأنينة التي عاشتها مصر منذ زمن طويل.

وفي نفس الإطار ترددت أنباء قوية عن وضع أربعة من قيادات وزارة الداخلية قيد الإقامة الجبرية وتجميد أرصدتهم في البنوك ومن بينهم اللواء حسن عبد الرحمن رئيس جهاز أمن الدولة واللواء عدلي فايد مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام واللواء أحمد رمزي مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي.

مراسلة "راديو سوا" في القاهرة إيمان رافع:
XS
SM
MD
LG