Accessibility links

logo-print

المالكي لن يسعى إلى ولاية ثالثة ويحذر من التدخل في الشأن المصري


أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي السبت أنه لن يسعى إلى البقاء في منصبه لولاية ثالثة مؤيدا فكرة تثبيت دورتين فقط بشكل دستوري.

وقال خلال المقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية ردا على سؤال حول الإصلاحات التي ينادي بها "أسعى منذ زمن إلى القيام بإصلاحات في الدستور بالنسبة لأمور كثيرة بينها تحديد ولاية رئيس الوزراء بمدتين ليس أكثر".

وتابع أن "الدستور لا يمنع أن تكون هناك دورة ثالثة ورابعة وخامسة لرئيس الوزراء. لكن قراري شخصيا، ومنذ البداية، أن لا تكون هناك أكثر من دورتين، وقد أعلنت ذلك سابقا أثناء الانتخابات التشريعية وقبل تشكيل الحكومة".

وأضاف المالكي: "أتمنى أن يتغير الدستور بما لا يسمح بأكثر من دورتين".

وقد عبر المالكي عن "ارتياحه" إزاء الأوضاع الأمنية السبت مؤكدا أن جهوده ستنصب على تحسين مستوى الخدمات بفضل عائدات النفط الكفيلة بتحريك عجلة اقتصاد تدمرت بنيته التحتية.

تحذير من التدخل في الشأن المصري

وعن الشأن المصري، قال المالكي إن الشعب المصري "صاحب الحق الوحيد في تقرير ما يريده"، داعيا الذين يدعمون الرئيس حسني مبارك أم يعارضونه إلى معالجة "المشاكل" في بلدانهم.

وأضاف أن "الشعب المصري هو صاحب الحق الوحيد ومن حقه أن يقرر ما يريد وينبغي أن يعطى حريته في التعبير. أتمنى تحقيق الديمقراطية والشراكة وان لا يضطهد الشعب أو يحرم من حقه في التعبير حتى خلال هذه التحركات الأخيرة".

وتابع ردا على سؤال "أنصحهم بأن يلتقوا ويتفاهموا وأن لا يسمحوا للآخر بالتدخل، وأن يستمعوا إلى رأي الشعب ونصيحتي للمسؤولين أن لا يعتبرونها هزيمة حينما تتخلوا عن موقع المسؤولية لغيركم فبلدكم يحتاج إلى التطوير".

وأوضح المالكي "لم تتدخل دولة بشؤون أخرى إلا وزادت أوضاعها الداخلية تعقيدا سواء كانت دولة صديقة أم لا. نصيحتي للشعب أن يمارسوا حقهم دون تخريب وعنف وتدمير لأنه بالنتيجة هذا بلدكم".

XS
SM
MD
LG