Accessibility links

logo-print

الإخوان المسلمون يبدأون حواراً مع المسؤولين المصريين ويؤكدون تمسكهم بتنحي الرئيس مبارك


أعلن الإخوان المسلمون في بيان ليل السبت الأحد أنهم بدأوا حواراً مع المسؤولين المصريين. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في الجماعة فضل عدم الكشف عن هويته إن اجتماعا عقد صباح السبت بين مسؤولين من الإخوان المسلمين ونائب الرئيس المصري عمر سليمان.

وجاء في بيان للجماعة وقعه المرشد العام محمد بديع أن الإخوان المسلمين قرروا الدخول في جولة حوار للتعرف على جدية المسؤولين إزاء مطالب الشعب ومدى استعدادهم للاستجابة لها.

وأكدّ الإخوان المسلمون في بيانهم إصرارهم على التمسك بمطالب الشعب وعلى رأسها تنحي رئيس الدولة ومحاكمة المسؤولين عن إراقة الدماء في المظاهرات السلمية وحل المجالس النيابية المزورة والإلغاء الفوري لقانون الطوارئ وتشكيل حكومة وطنية انتقالية تتولى السلطة التنفيذية حتى تتمَّ الانتخابات النيابية بطريقة نزيهة حرة تحت إشراف قضائي كامل.

كما طالب الأخوان المسلمون أيضاً بضرورة الفصل التام بين السلطات وإطلاق حرية تشكيل الأحزاب السياسية والجمعيات وحرية إصدار الصحف والمجلات وضمان حرية الإعلام.

وأكد البيان ضرورة احترام الحريات العامة والتنفيذ الفوري لأحكام القضاء المعطلة ووقف الحملات الإعلامية الحكومية التي ترمي لتشويه ثورة الشعب وإتاحة فرص متكافئة في جميع وسائل الإعلام القومية والإفراج الفوري عن المسجونين السياسيين والمعتقلين ولا سيما الذين اعتقلوا في أحداث المظاهرات الأخيرة.

صعوبة إيجاد صيغة للتغيير المطلوب

وكان القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين في مصر عصام العريان قد أقرّ بوجود صعوبة في طريقة إيجاد صيغة للتغيير المطلوب في البلاد، إلا أنه أضاف في حديث لقناة "الحرة" أن هناك تصميما على الخروج من الأزمة التي تتطلب تعديلات دستورية أو حتى إلغاء الدستور الحالي برمته، وأضاف:
XS
SM
MD
LG