Accessibility links

ارتفاع أسعار الطحين ثلاثة أضعاف خلال الشهرين الماضيين


ارتفعت أسعار الطحين في العراق ثلاثة أضعاف على مدى الشهرين الأخيرين بفعل نقص في واردات القمح مما يهدد بزيادة أسعار المواد الغذائية.

ونقلت وكالة رويترز عن تجار في العراق قولهم إن الأسعار ارتفعت بسبب عجز المسؤولين عن توفير الطحين الذي لم يعد موجودا على بطاقات التموين منذ شهر مع احتياج الناس لهذه السلعة المهمة واستمرارهم في شرائها.

وقال تجار محليون إن عبوة الطحين زنة 50ن كيلو غراما كانت تباع في أسواق بغداد بنحو 10 آلاف دينار عراقي أي نحو تسعة دولارات منذ شهرين والآن تباع بحوالي 30 ألف دينار أو 26 دولارا.

ويقول مسؤولون حكوميون إن ارتفاع الأسعار ليس سوى مشكلة مؤقتة نظرا لتوافر مخزونات من القمح المحلي وإنهم ينتظرون وصول قمح مستورد من الموانئ ومن الخارج لخلطه بالقمح العراقي وانتاج الطحين.

وفي هذا السياق، قال المدير العام لمجلس تجارة الحبوب مثنى جبار إنه كان هناك بالفعل نقص في مادة الطحين خلال شهر كانون الأول وحتى منتصف كانون الثاني، لكنه أشار إلى وجود 200 ألف طن من القمح المستورد و260 ألف طن من القمح المحلي في المخزون وهو ما يغطي احتياجات أكثر من شهر.

وأضاف جبار أن مادة الطحين ستوفر في السوق في الأيام القليلة القادمة، متوقعا أن تعود الأسعار إلى معدلاتها.

يذكر أن العراق من أكبر مستوردي القمح في العالم وينفق جزءا كبيرا من الميزانية على برنامج بطاقات التموين الذي يمد 60 في المائة من العراقيين بالمواد الغذائية الأساسية.

XS
SM
MD
LG