Accessibility links

اتفاق بين المعارضة والحكومة المصرية على تشكيل لجنة لدراسة التعديلات الدستورية


أسفر اجتماع بين نائب الرئيس المصري عمر سليمان وممثلي المعارضة الأحد عن اتفاق على توفير حرية الصحافة والاتصالات وإطلاق سراح المعتقلين منذ اندلاع المظاهرات المناوئة للحكومة ورفع حالة الطوارئ عندما تسمح الأوضاع الأمنية بذلك.

واتفق سليمان مع ممثلي المعارضة على تشكيل لجنة مؤلفة من قضاة وشخصيات سياسية لدراسة التعديلات الدستورية المقترحة للسماح لمزيد من المرشحين بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية ووضع حد أقصى لفترة حكم رئيس الجمهورية.

وقد مُنحت اللجنة مهلة تنتهي في الأسبوع الأول من الشهر المقبل لإنهاء مهمتها وتعهدت الحكومة بعدم ملاحقة المشاركين في المظاهرات المعادية للحكومة، كما تعهدت بتكليف السلطات القضائية بالتحقيق مع الضالعين في قضايا الفساد والمسؤولين عن سحب الشرطة من شوارع القاهرة.

اليوم الثالث عشر من التظاهرات

وتأتي هذه التطورات فيما عزز الجيش صباح الأحد وجوده في ميدان التحرير مركز حركة الاحتجاج على الرئيس حسني مبارك بينما تعود الحياة إلى طبيعتها تدريجيا في القاهرة، حيث فتحت المصارف ومحلات تجارية عدة أبوابها، كما فتحت طرق وجسور في اليوم الثالث عشر من التظاهرات.

كما أدى المحتجون المتواجدون في ميدان التحرير وسط القاهرة صلاة الغائب على أرواح قتلى المواجهات بين الحكومة المصرية والمعارضة.

وقال التلفزيون المصري إن من بين المشاركين في الحوار جماعة الأخوان المسلمين ومحمد البرادعي ونجيب ساويروس وحسام بدراوي ومصطفى بكري، ومكرم محمد أحمد.

وقال إن عمر سليمان يجري الآن محادثات مع ستة من القيادات الشابة المشاركة في احتجاجات ميدان التحرير.

وقد جدد الشباب الذين دعوا إلى تظاهرة 25 كانون ثاني يناير رفضهم العودة إلى بيوتهم إلى حين إبعاد الرئيس مبارك عن الحكم.

وقال معاذ عبد الكريم وهو أحد الشباب المنظمين للثورة إنه لا توجد ضمانات من أجل تحقيق مطالب الشباب.

ورفض شيخ الأزهر أحمد الطيب بصورة قاطعة ما وصفه بالتدخلات الخارجية في شؤون البلاد.

وقال في كلمة أذاعها التلفزيون الرسمي اليوم: "يدين الأزهر بشدة السياسات الإيرانية التي تستخدم مرجعياتها الدينية العليا وتسخرهم لتصدير النداءات التي تتناقض مع مباديء الإسلام".

كما رفض الأزهر "التصريحات الأوروبية والأميركية التي تنتهز الفرص واللعب بالشأن المصري". ووجه شيخ الأزهر تحذيرا لتلك الجهات مؤكدة قدرة مصر على الخروج من هذه الأزمة: "أحذر كل المتربصين بمصر وأمنها نذكرهم جميعا أن مصر بتاريخها العريق وبعناية الله بما قدمته للدنيا قادرة دائما على تجاوز كل ما يمر بها من أزمات.

وأهاب الأزهر بشباب مصر "أن يتماسك ويتجمع على كلمة واحدة تعود بالأمن والرخاء على مصر والمصريين فلتكن أعينكم على مستقبل مشرق بكم ولكم".

ردود فعل أميركية

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إنها تدعم حوار الحكومة المصرية مع الأخوان المسلمين، مضيفة أن واشنطن تنتظر لترى تطورات هذه المحادثات.

غير أن الوزيرة الأميركية قالت خلال حوار لقاء أجرته معها الإذاعة الوطنية العامة في مدينة ميونخ الألمانية إن مشاركة الإخوان المسلمين تشير على الأقل إلى أنهم منخرطون في الحوار الذي حثت الولايات المتحدة على إجرائه.

كما أجرى نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن محادثات مع نائب الرئيس المصري عمر سليمان ناقش فيها مسألة بدء مفاوضات شاملة وذات مصداقية من أجل انتقال مصر إلى حكومة ديمقراطية تلبي تطلعات الشعب المصري.

وشدد بايدن على الحاجة إلى خطة إصلاح ملموسة وفق جدول زمني واضح، وخطوات فورية تظهر للرأي العام والمعارضة التزام الحكومة المصرية بالإصلاح.

وقد اعتبر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي تومي فيتور أن استقالة أعضاء هيئة مكتب الحزب الوطني الديمقراطي في مصر تشكّل مرحلة إيجابية.

وقال فيتور، إن الولايات المتحدة تنظر إلى هذه الاستقالة على أنها مرحلة إيجابية نحو تغيير سياسي ضروري، وأن الولايات المتحدة تنتظر مبادرات إضافية.

ردود فعل من المعارضة

من جهته، انتقد عضو مجلس شورى الإخوان محمد السيد حبيب قبول جماعته الحوار مع عمر سليمان حتى إذا كانت تلك الخطوة تعني أن هناك اعترافاً حكومية بالجماعة.

وقال في حوار مع "راديو سوا": "أرى أن الذهاب للحوار في هذه المرحلة الحرجة وفي هذه النقطة الحاسمة يعني تجاوز، ومحاولة لإجهاض أو المساعدة في إجهاض الثورة والالتفاف حولها"، مضيفا: "الثورة يجب أن يفهم أنها ثورة شعبية كاملة حقيقية، ليست مظاهرات جهورية أو فئوية، إنما هي مظاهرات جاءت لتغيير الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي لمصر، للأسف النظام لا يريد أن يفهم ذلك".

وقال مسؤول في حزب معارض شارك في جلسة الحوار الأحد بين نائب الرئيس المصري عمر سليمان وممثلين للمعارضة إن الأخير رفض مطلب المعارضة بأن يقوم الرئيس حسني مبارك "بتفويض سلطاته له".

وقال المسؤول الحزبي، الذي طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحوار "لم يأخذ في الاعتبار الاقتراحات والمطالب التي كانت محل تأييد من ممثلي المعارضة وخصوصا ضرورة تعديل المادة 88 من الدستور".

وقال جورج اسحق، زعيم حركة كفاية إن الاجتماع دليل على تمسك مبارك بمنصبه "ويريد أن يقول للشعب إنه لا يزال هنا".

الحزب الوطني يؤكد على ضرورة بقاء مبارك

وصرح الأمين العام المساعد في الحزب الوطني الحاكم أمين الإعلام الدكتور محمد عبد اللاه بأن بقاء الرئيس مبارك في السلطة حتى نهاية ولايته في الخريف المقبل أمر يفرضه عليه الدستور، وهو يمثل الشرعية بوصفه الرئيس المنتخب المنوط به إحالة التعديلات الدستورية إلى تطالب بها المعارضة إلى البرلمان.

وأضاف محمد عبد اللاه في تصريحات نقلتها صحيفة الشرق الأوسط اللندنية الأحد أنه في حال عدم القبول باحترام الدستور في مصر فلن يبقى سوى شرعية الجيش.

وقال إن الحزب الوطني الحاكم بتشكيلته الجديدة سيتخذ عدة خطوات ستشمل تقييماً لكل القيادات وإنه سيتم فصل أي عضو ثبت مشاركته في التخطيط أو التحريض على الأحداث التي وقعت ضد المتظاهرين قبل أيام إلى جانب محاسبته قضائياً.

وكان عبد اللاه قد عين ضمن القيادة الجديدة للحزب يوم السبت.

فرار سجين من حماس

وفي تطور آخر ، نقلت مصادر من حركة حماس في غزة أن أحد قياديها المدعو أيمن نوفل عاد إلى قطاع غزة السبت بعد أن تمكن من الفرار من سجن في القاهرة أثناء الاضطرابات القائمة في مصر.

وأضافت المصادر أن نوفل اعتقل في سيناء في أوائل عام 2008 بتهمة الاشتباه بمطاردته أعضاء من حركة فتح كانوا قد فروا من غزة وبذلك يصل إلى ستة عدد الفلسطينيين الذين عادوا إلى غزة من مراكز اعتقال في القاهرة.

ردود فعل دولية

من جهته، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن العملية الانتقالية في مصر أساسية بالنسبة لمسار السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأضاف كي مون في تصريحات أدلى بها بعد يوم من اجتماع اللجنة الرباعية في ميونيخ بأن مصر قامت بدور استراتيجي بالغ الأهمية في عملية السلام بين الطرفين، مشيرا إلى أن مبارك كان أحد الشخصيات الأساسية التي حاولت تقريب وجهات النظر بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني.

وشدد بان كي مون على الرغبة في انتقال السلطة فورا و بصفة سلمية دون إلحاق أثار سلبية على عملية السلام والاستقرار في المنطقة.

بيريز يشيد بدور مبارك في عملية السلام

وكان الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز قد أعرب عن امتنانه للرئيس مبارك لأنه حال دون نشوب حرب في المنطقة وأنقذ بذلك حياة العديد من الأشخاص حسب تعبيره .

وأكد بيريز أن ما قدمه مبارك من أجل السلام لن يُنسى أبدًا محذرا في كلمة ألقاها أمام مؤتمر عقد في القدس من احتمال تولي الأخوان المسلمين الحكم في مصر.

عرض ألماني لاستضافة مبارك للعلاج

من جهة أخرى، ذكرت وسائل الإعلام نقلا عن تقارير ألمانية أن الائتلاف الحاكم الذي ترأسه المستشارة الألمانية آنغيلا ميركل عرض استضافة الرئيس مبارك لتلقي العلاج في حال طلبه الرحيل من مصر.

ونُقل عن اندرياس شوكنهوف نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي قوله إنه إذا أرادت ألمانيا أن تسهم بدور بناء في انتقال سلمي للسلطة في مصر عن طريق السماح للرئيس مبارك للسفر إلى ألمانيا فيجب علينا أن نستضيفه إذا أراد ذلك.

المعارضة الإيرانية تدعو لتظاهرة دعما لمصر

وطلبت المعارضة الإيرانية من الحكومة السماح لها بتنظيم تظاهرة تضامنا مع الاحتجاجات التي وقعت في تونس وتشهدها مصر في الوقت الراهن.

وقال موقع Kaleme التابع للمعارضة إن كلا من مير حسين موسوي ومهدي كروبي دعيا لتنظيم التظاهرة في الرابع عشر من هذا الشهر.

تظاهرات تضامنية في واشنطن ولندن

وقد شهدت العاصمة الأميركية واشنطن أمس السبت مظاهرة انطلقت من السفارة المصرية إلى البيت الأبيض، شارك فيها عدد من الأميركيين والمصريين وطالبت بضرورة تغيير السياسة الأميركية في الشرق الأوسط.

وقالت المشاركة سارة لراديو سوا: "نتظاهر تضامنا مع شعب مصر الذي يتظاهر يوماً بعد يوم لمعارضة نظام الرئيس مبارك الذي تدعمه الولايات المتحدة".

وقالت أخرى: " إنها مظاهرة رمزية للتعبير عن تضامننا مع إخواننا في ميدان التحرير".

في غضون ذلك، شهدت لندن تجمعاً للجالية المصرية في بريطانيا، تضامنا مع المحتجين في ميدان التحرير بالقاهرة، المطالبين بسقوط حكم الرئيس مبارك.

وأمام مقر السفارة المصرية، وقف بضع مئات من المصريين متضامنين وقد وضعت صور كبيرة لضحايا المظاهرات وأكاليل من الزهور.

ومن المقرر أن تقدم رابطة المصريين اقتراحا إلي الحكومة البريطانية من أجل ممارسة كثير من الضغوط لإقناع مبارك بالتخلي عن الحكم.

وأدت المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين المعارضين للحكومة خلال الأيام الأولى ومن ثم المواجهات بين أنصار مبارك ومعارضيه في 2 شباط/فبراير إلى مقتل حوالي 300 شخص وإصابة الآلاف بجروح، وفق الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG