Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

صحيفة أميركية تنتقد تدخل واشنطن في دول الشرق الأوسط وتنصح بالتواصل مع الشعوب


أنحت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية باللائمة على سياسة واشنطن في الشرق الأوسط ودعمها لأنظمة حكم بهدف ما وصفته "مصالح أميركية لا تتسم ببعد النظر"، ما أدى إلى تأجيج الاضطرابات التي تهز المنطقة، مؤكدة أنه بات عليها أن تتعلم التواصل مع جماعات المعارضة المعتدلة.

وأشارت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني مساء الأحد، إلى أن شعوب المنطقة تريد أن يكون لديها السيطرة على مقدرات حياتها ومصائرها، وهذا يعني بالطبع وضع نهاية للتدخل الخارجي المستمر من جانب الولايات المتحدة بالمنطقة.

وأوضح التقرير أن معالجة الوضع على المدى القصير تبدأ ببقاء واشنطن بمنأى عن تلك المجتمعات وأن تتيح لها فرصة تقرير مصيرها بمفردها، ووضع حد لاضطلاعها بدور الوصي السياسي الذي انتهجته لفترات طويلة مع شعوب الشرق الأوسط، وتقليص الجهود في إدارة الحياة السياسية للدول الأجنبية هناك.

وذهبت الصحيفة إلى القول إنه يبدو أن أميركا بحاجة إلى قراءة جديدة للمنطقة، حيث من الواضح أن واشنطن لم تتفهم حتى الآن رغبة الشعوب الشرق أوسطية، التي أصبح جليا أنها تنتهج موقفا متحديا للولايات المتحدة في كل مكان.

وقالت الصحيفة: "يبدو أن شبح الحفاظ على الاستقرار بأي ثمن مازال يسيطر على أميركا منذ فترة الحرب الباردة، مما يدفعها إلى التعامل مع أي طرف يمكن أن يكون مواليا للغرب"، لافتة الانتباه إلى أنه قد يكون الحكام حلفاء بالفعل، إلا أن الشعوب ليست كذلك والأغلب أنها تكن مشاعر عدائية حيال هذا الوضع، حسب تعبيرها.

وعزت الصحيفة ذلك إلى أن العالم قد أصابه الملل والسأم من مثل تلك التدخلات الأميركية، لذا يتعين عليها التعامل مع الأسباب التي أدت إلى أن تصبح تلك الشعوب معادية للأميركيين.

واختتمت الصحيفة تقريرها بأنه لا يمكن أن تتوقع واشنطن أن تحظى بقوى حاكمة موالية لها بينما تكون الشعوب عازفة عن تقبل سياستها من منطلق احتمال ظهور بعض الدول غير الموالية لها في المنطقة.

XS
SM
MD
LG