Accessibility links

الحكومة المصرية تعلن زيادة الرواتب الأساسية للعاملين بنسبة 15 بالمئة


مع دخول الاحتجاجات في مصر أسبوعها الثالث، اتخذ الرئيس المصري حسني مبارك والحكومة المصرية سلسلة من الخطوات في محاولة لتهدئة المظاهرات التي تطالب الرئيس مبارك بتنحيه عن الحكم.

فقد اصدرت الحكومة المصرية قرارا برفع الرواتب الأساسية للعاملين في البلاد بنسبة 15 بالمائة بداية من شهر ابريل/ نيسان المقبل.

كما قررت الحكومة بعد أول اجتماع لها منذ اندلاع الاحتجاجات تشكيل لجنة خاصة لمتابعة المستجدات الاقتصادية في البلاد اولاً بأول.

وأعلن احمد شفيق رئيس الحكومة المصرية إن الوضع الاقتصادي في بلاده جيد، وقال:

"موقفنا الاقتصادي اليوم جيد، وانشاء الله يستمر جيد، لكن لنؤمن ذلك فاحنا، يعني عملنا مجموعة تتابع بدقة وبتطلع تقارير دورية كده عن كل متغيرات أو ما يطرأ من تغيير عشان نلحق نتدارك الأمر بالنسبة لأي موقف نستشعر إنه يحتاج إلى مراجعة".

في غضون ذلك، أعطى الرئيس المصري حسني مبارك توجيهاته بتشكيل لجنة خاصة بتقصي الحقائق تكون نزيهة ومستقلة ومحايدة من شخصيات مصرية مشهود لها بالنزاهة والمصداقية لتتولى معرفة الأسباب التي أدت إلى اشتباكات الاربعاء الماضي التي اندلعت بين مؤيدين لمبارك ومعارضيه.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده الرئيس مبارك، الأحد مع قيادات العمل التشريعي والتنفيذي في بلاده، والذي تم خلاله استعراض ما توصلت إليه اجتماعات الحوار الوطني مع القوى السياسية كافة.

ووجه مبارك بأن تبدأ اللجنة الخاصة بدراسة التعديلات المطلوبة في الدستور، ولجنة المتابعة الخاصة بالحوار الوطني العمل ابتدأ من اليوم الثلاثاء، على أساس ما تم التوصل إليه خلال المباحثات التي أجريت بين نائب الرئيس المصري عمر سليمان وتيارات المعارضة.

تظاهرة مليونية ميدانيا

هذا، ودعا المتظاهرون من ائتلاف شباب ثورة الغضب إلى تظاهرة مليونية اليوم الثلاثاء تأكيدا لمطلبهم الأساسي بالتغيير والذي يتمثل في رحيل نظام الرئيس حسني مبارك.

وقال زياد العليمي المتحدث باسم ائتلاف شباب الثورة إن الشباب لن يغادروا ميدان التحرير قبل تحقيق مطالبهم:

"لغاية دلوقت في أعداد كبيرة جدا في الميدان والأعداد زادت جدا النهارده الظهر عما كانت عليه في الصبح عن المتوقع لأنه النهارده مافيش دعوة لمظاهرة مليونية والأعداد زادت جدا".

واشنطن متفائلة إزاء الحوار

وعلى صعيد ردود الافعال الدولية، أعرب المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس عن تفاؤله ازاء الحوار بين الحكومة والمعارضة في مصر.

وقال غيبس إن هناك عدة اشياء مهمة قد تحققت في مصر:

" هناك زعيم يقول إنه لن يعيد ترشيح نفسه للرئاسة وزعيم يقول إن ابنه لن يترشح مكانه للرئاسة، والنقطة الثانية تعيين نائب للرئيس وتكليفه مهمة قيادة عملية تؤدي إلى انتخابات حرة ونزيهة اليه".

وأضاف غيبس أن التطورات السريعة في مصر اسفرت عن تغييرات ضخمة، وأضاف:

" الشيء الاكثر أهمية هو أن يكون هناك عملية تقودنا إلى تغيير جاد يتضمن مشاركة اطياف واسعة النطاق من المجتمع".

وفي نيويورك، أعلنت مصادر دبلوماسية أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون سيطلع مجلس الأمن الدولي الثلاثاء على تطورات الأوضاع في مصر دون أن يتم اتخاذ أي قرارات.

هذا، وأعلن اندريس فوغ راسموسن السكرتير العام لحلف شمال الاطلسي (الناتو) أن مجلس شمال الأطلسي وهو الهيئة الرئيسية لصنع القرار السياسي للناتو سيعقد جلسة الأسبوع المقبل في قطر لتبادل وجهات النظر مع شركاء الحلف في منطقة الخليج.

وفي لندن، حث رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في اتصال هاتفي مع نائب الرئيس المصري عمر سليمان على اتخاذ خطوات جريئة لنقل السلطة بصورة سلمية لحل الأزمة السياسية في مصر والاسراع في تطبيق الاصلاحات السياسية.

XS
SM
MD
LG