Accessibility links

logo-print

بحث بدائل التخلص من مخلفات المفاعلات النووية في الإمارات


تدرس مؤسسة الإمارات للطاقة النووية حلولا قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل للتخلص من الوقود المستخدم في أربعة مفاعلات نووية تنوي إنشاءها بطاقة إجمالية تبلغ 5600 ميغاوات لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة.

وقال المتحدث باسم المؤسسة إنه تم تشكيل مجموعة استشارية خاصة لهذا الغرض أطلق عليها اسم "المجلس الاستشاري الدولي لمتابعة التقدم في مشروع الطاقة النووية"، برئاسة هانز بليكس المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأفاد أول تقرير أصدره المجلس بأن اللمسات الأخيرة على خيار التخلص من المخلفات لم توضع بعد، إلا أن المتحدث باسم المؤسسة صرح لوكالة رويترز بأن الخيارات قصيرة ومتوسطة الأجل قائمة، في حين يجري تطوير الإستراتيجية طويل الأجل.

وأضاف المتحدث أن الحلول المقترحة على المدى القصير تغطي فترة تتراوح بين 20 إلى 30 عاما، تتمثل في إنشاء بحيرة للوقود المستنفذ فوق سطح الأرض وداخل المفاعل.

وأوضح المتحدث أن البديل على المدى المتوسط لفترة 70 إلى 100 عام هو أوعية جافة من الأسمنت فوق الأرض، على أن يتم التخطيط لخزان تحت الأرض ودراسة خيار استئجار الوقود كخيار على المدى الطويل الذي يتجاوز المئة عام.

يذكر أن بلدة براكة الواقعة غرب الإمارات والتي تبعد نحو 100 كيلومتر عن الحدود السعودية قد تم اختيارها موقعا لبناء المجمع النووي.

ومنحت المؤسسة مجموعة شركات من كوريا الجنوبية عقدا بقيمة 40 مليار دولار في نهاية عام 2009 لبناء وتشغيل ما وصف بأول مجمع للطاقة النووية في العالم العربي .

XS
SM
MD
LG