Accessibility links

وفاة الروائية والشاعرة أندريه شديد بفرنسا عن 90 عاما


غيب الموت الروائية والشاعرة الفرنسية من أصل لبناني اندريه شديد مساء الأحد في باريس عن عمر يناهز 90 عاما، على ما ذكرت دار فلاماريون للنشر يوم الاثنين.

وقد ولدت شديد في 20 مارس/آذار 1920 بالقاهرة لعائلة مسيحية لبنانية هاجرت إلى مصر في عام 1860 وانتقلت بعدها للعيش في باريس عام 1946.

واستمرت مسيرتها الأدبية نحو 50 عاما وضعت خلالها مجموعة أدبية إنسانية متنوعة استوحت أغلبها من المزج بين انتمائها الشرقي والفرنسي المزدوج، بنظرة فنية تعبر عن حياتها الداخلية وعلاقتها مع العالم في آن واحد.

وأصدرت شديد حوالي 20 رواية وقصة، بالإضافة إلى ديواني شعر هما "نصوص من أجل قصيدة" و "قصائد من أجل نص". ومن أشهر أعمالها "اليوم السادس" و "الآخر" اللذين أنتجا كفيلمين سينمائيين.

ووضعت شديد الكثير من كتب الأطفال والمسرحيات، فضلا عن أغاني لابنها المغني لوي شديد وحفيدها ماتيو شديد.

وتحمل شديد شهادة الليسانس في الأداب من الجامعة الأميركية بالقاهرة، وتتقن العربية والانكليزية والفرنسية، وبدأت تكتب الشعر في سن مبكرة ونشرت أولى نصوصها بالانكليزية قبل أن تختار الكتابة باللغة الفرنسية.

وبدأت شديد في كتابة الرواية عام 1952 مستوحية شخصياتها من الشرق الذي ولدت فيه، فجاءت أعمالها في أسلوب أنيق وشاعري عبر عن مآسي فردية وجماعية وعن إيمانها بالإنسان، ومن هذه الروايات "المدينة الخصبة" و "المنزل من دون جذور" و "الرسالة."

ونالت شديد كثيرا من الجوائز الأدبية، منها النسر الذهبي للشعر عام 1972 وجائزة غونكور للرواية عام 1979 عن كتابها "الجسد والزمن".، كما منحت وسام الشرف الفرنسي.

XS
SM
MD
LG