Accessibility links

logo-print

عمر سليمان يؤكد أن الحوار سبيل لتحقيق الاستقرار في مصر


قال عمر سليمان نائب الرئيس المصري إن الحوار والتفاهم هو الطريقة الأولى لتحقيق الاستقرار في البلاد والخروج من الأزمة الحالية بسلام وبخطوات متصلة ببرنامج عمل لحل جميع مشكلات البلاد. وأضاف أن رحيل مبارك بالطريقة التي يدعو إليها المتظاهرون لا تتفق مع أخلاق المصريين.

وحذر سليمان من أن الحكومة المصرية لن تكون قادرة على تحمل استمرار التظاهر والاحتجاج في ميدان التحرير لفترة طويلة.

وقال سليمان في لقاء مع رؤساء تحرير وسائل الإعلام الحكومية الثلاثاء إن "الرئيس مبارك يؤيد التداول الحقيقي للسلطة" ولكن لا بد من التفكير في "مواصفات وتوجهات" الرئيس المقبل للبلاد.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن سليمان قوله إن "ثورة الشباب كان لها ايجابيات ولكن لا يجب أن ننزلق إلى سلبياتها ونحن حريصون على المجتمع المصري كما أن الآثار والضغوط لن تكون أبدا في مصلحة المجتمع لكنها دعوة إلى المزيد من الفوضى وخروج خفافيش الليل لترويع المجتمع".

"مصر مستهدفة من الخارج"

وتابع "نحن على يقين من أن مصر مستهدفة وهذه فرصة لهم ليست للتغيير ولكن كل ما يهمهم هو إضعاف مصر وخلق فوضى لا يعلم مداها إلا الله".

وقال نائب الرئيس إن أحد عناصر الأزمة الحالية في مصر هو "التدخلات الخارجية ومنها ما هو سياسي ومنها ما هو خاص ببعض العناصر التي تحاول التدخل وتوفير سلاح أو تهديد الأمن القومي في شمال سيناء" مضيفا "إننا قادرون ولن نسمح لأحد أن يتدخل في شؤوننا الداخلية على الإطلاق".

وردا على سؤال حول احتمال توجه الرئيس المصري لألمانيا للعلاج، قال "إن الرئيس بحالة صحية جيدة ولم يحدث اتفاق على أي شيء" مع أي جهة ألمانية وما قيل بهذا الشأن "تدخل سافر في شؤوننا الداخلية".

وكانت صحيفة در شبيغل الألمانية قالت في موقعها على الانترنت إن هناك اتصالات تجري لكي يمضي الرئيس المصري فترة علاج طويلة في إحدى المستشفيات الألمانية.

شفيق يبحث الملف الاقتصادي

يأتي ذلك في الوقت الذي سيركز رئيس الوزراء المصري أحمد شفيق مباحثاته الأربعاء والخميس على الملف الاقتصادي من أجل ضمان عدم تأثر العمالة البشرية سلبياً في بلاده نتيجة الاحتجاجات بحسب مجدي راضي المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء المصري.

هذا، وقد أكد مندوب مصر لدى الأمم المتحدة السفير ماجد عبد الفتاح أن بلاده تمر في فترة تحول ديموقراطي مصراً، غير أن مصر تعرف كيف تتعامل مع الذين يسعون إلى ركوب موجة الغضب الشعبي.

وشرح عبد الفتاح عدداً من قرارات بلاده الأخيرة قائلاً: "هناك أسباب اقتصادية دعت إلى خروج المظاهرات في البداية ولكن هناك بعض القوى السياسية التي ترغب في استغلال ذلك، منها بعض القوى الداخلية ومنها بعض القوى الخارجية، ونحن قادرون على التعامل مع هذه الأمور. هناك تحقيقات تجري بالفعل مع وزير الداخلية السابق ومع المسؤولين عن الانفلات الأمني الذي تم. ليس لدينا ما نخفيه، وليس لدينا ما نخاف منه. هناك تحول ديموقراطي كبير يتم في مصر ونحن نعمل على أن يتم بكل سلمية ومصداقية وشفافية".

الإخوان: مبارك رئيس غير شرعي

هذا وقد وصفت جماعة الإخوان المسلمين في بيان لها قرار الرئيس مبارك بتشكيل لجنة قانونية لاقتراح تعديلات دستورية بأنه غير شرعي لأنه يأتي من رئيس غير شرعي على حد وصفها، وتعقد الجماعة الأربعاء مؤتمراً صحافياً هو الثاني منذ اجتماعها مع نائب الرئيس المصري، وبعد انتقادات واسعة رافقت قرارها بالدخول في الحوار في مصر.

فيما أطلق حزب الوفد مبادرة مكونة من ثماني نقاط تركز على نظام الانتخابات في مصر، لتضمن له النزاهة، بحسب بيان صادر عن ما يسمى بحكومة ظل الوفد.
XS
SM
MD
LG