Accessibility links

logo-print

عباس يطالب الاتحاد الأوروبي بلعب دور سياسي أكبر في عملية السلام


طالب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأربعاء الاتحاد الأوروبي بلعب دور سياسي أكبر في عملية السلام، وذلك خلال لقائه وزيرة خارجية اسبانيا ترينيداد خمينيز في مقر الرئاسة في رام الله.

وقال بيان للرئاسة الفلسطينية إن الرئيس عباس "طالب اليوم الاتحاد الأوروبي، وإسبانيا بصفتها عضوا فيه، بلعب دور سياسي أكبر في عملية السلام، إلى جانب دورها الاقتصادي الهام الذي تلعبه".

وأوضح البيان أن عباس "أطلع الوزيرة الاسبانية على آخر المستجدات التي تمر بها المنطقة، خاصة عملية السلام المتوقفة بسبب رفض الحكومة الإسرائيلية وقف الاستيطان وتحديد مرجعية واضحة للعملية السلمية".

وأشار عباس بحسب البيان إلى "خطورة الانتهاكات المتكررة التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني، من تهويد لمدينة القدس المحتلة، وهدم البيوت وتشريد السكان، وبناء المستوطنات وإقامة جدار الفصل العنصري".

وأكد عباس على "ضرورة وقف هذه الانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة تجاه الشعب الفلسطيني وضرورة إنهاء الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة".

وأضاف البيان أن عباس "ثمن الدعم الذي تقدمه الحكومة الإسبانية للشعب الفلسطيني وسلطته الوطنية في كافة المجالات".

وأشار إلى "أهمية التطور الكبير الذي شهدته العلاقات الثنائية خاصة بعد إنشاء اللجنة الوزارية العليا الإسبانية الفلسطينية المشتركة والتي نأمل بانعقادها في فلسطين هذا العام".

وقال البيان إن الوزيرة خمينيز أكدت "استمرار دعم بلادها السياسي والاقتصادي للسلطة الوطنية، من أجل دعم بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية المستقبلية، وتحفيز الأطراف من أجل العودة للمفاوضات".

واضاف أن خمينيز "أشارت إلى تفهم بلادها لمتطلبات العودة إلى المفاوضات، بما في ذلك مسألة تجميد الاستيطان والتأكيد على مبدأ حل الدولتين على حدود عام 1967، وهو الموقف الذي تبناه الاتحاد الأوروبي".

وأعربت وزيرة الخارجية الاسبانية بحسب البيان "عن تقدير بلادها للجهود التي تقوم بها السلطة الوطنية في التحضير لقيام الدولة الفلسطينية، مما أكسبها ثقة الشعب الفلسطيني، والمجتمع الدولي".

XS
SM
MD
LG