Accessibility links

سكان محافظة سيناء يعلنون أن يوم الجمعة سيكون يوم الحسم



أكد مدير مكتب جريدة المصري في سيناء الصحافي صلاح البُلُك في لقاء أجرته معه الإذاعية ماجدة كمال من "راديو سوا" الأربعاء أن سكان محافظة سيناء أعلنوا أن يوم الجمعة سيكون يوم الحسم كما أنهم سيحرقون الدستور المصري انطلاقا من أن الشرعية الدستورية قد سقطت. وقال:

"تتواصل هنا في سيناء مظاهر الاحتجاج ولكنها تحمل بعدا جديدا ملحوظا في استمرار التظاهر بميدان الرفاعي الرئيسي الذي يتظاهر فيه الناس والذي تحول إلى ميدان الحرية وأقيمت به خيمة للاعتصام في رفح والشيخ زويد، المنطقة لا تشهد أي تواجد أمني على الإطلاق، وأهالي المنطقة مصرون على عدم عودة الشرطة أو القبول بها إلا مع الإفراج عن معتقليهم، لديهم كما يقولون أكثر من 300 معتقل في المعتقلات المصرية . دُعي هنا إلى مظاهرة كبرى يوم الجمعة أطلق عليها جمعة الحسم وأعلن المحتجون نيتم إحراق الدستور المصري انطلاقا من أن الشرعية الدستورية قد سقطت ونحن أمام شرعية ثورية جديدة يجب ان تحكم مستقبل مصر في المرحلة القادمة".

س: هل هناك أي تطورات خاصة بشأن أنبوب الغاز التي اشتعلت فيها النيران منذ فترة قليلة

ج: احتراق محطة الغاز وتفجيرها أدى إلى مظهر احتجاجي لأهالي المنطقة لأن الكثير منهم من تعرضت منازلهم للاحتراق وبعض من لهم مزارع للدواجن أحرقت أيضا، أولادهم في خطر، وبناء عليه اعتصموا ومنعوا شركتي البترول التي قدمت لكي تقوم بإصلاح الخط ومنعوها من الاقتراب منه تماما مطالبين بنقل هذه المحطة إلى منطقة غير مأهولة كونها تشكل خطرا كبيرا على حياتهم. اجتمع بهم محافظ الإقليم محاولا إقناعهم بإصلاحها على أن يتم نقلها خلال ستة أشهر ولكنهم مصممون على مطلبهم حتى وإن بدأت أعمال الإصلاح، فليس من المتوقع أن تنتهي قبل عشرة أيام إلى أسبوعين.

أما فيما يخص ضخ الغاز فإن المسؤولين بالشركة لم يستطيعوا تحديد موعد لإعادة ضخ الغاز خاصة وان المنطقة أصبحت مستهدفة. "
XS
SM
MD
LG