Accessibility links

استمرار الاحتجاجات في مصر والجيش يعيد انتشاره في القاهرة


تستمر الاحتجاجات العارمة في مصر لليوم السابع عشر وقد أفادت مصادر عسكرية في مصر بأن قوات الجيش بدأت إعادة انتشارها في العديد من شوارع القاهرة.

وأضافت هذه المصادر بأن الجيش أعاد انتشاره في الشوارع المؤدية إلى حي مدينة ناصر ومصر الجديدة شرقي العاصمة، حيث يقع مقر القصر الرئاسي استعدادا للمظاهرات يوم الجمعة المقبل.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله بأن عمليات إعادة انتشار الجيش في الشوارع المصرية تستهدف أساسا حماية ثلاثة مواقع حساسة هي القصر الرئاسي ومبنى الإذاعة والتلفزيون ومقر الاستخبارات العامة، مضيفا أنه لم تعلن حتى الآن أية نية لإخراج المحتجين من ميدان التحرير بالقوة.

أبو الغيط يحذر من تدخل الجيش

وكان وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط قد وصف التطورات الراهنة في مصر بأنها مرحلة تغيير وأن مصر بالفعل بدأت التغيير.

وانتقد أبو الغيط التصريحات الأميركية التي تطالب باتخاذ خطوات عاجلة تلبي متطلبات المحتجين، كما رفض في حديث مع شبكة PBS الإخبارية دعوة واشنطن إلى إنهاء فوري لحالة الطوارئ في مصر، معتبرا أنها تحاول فرض إرادتها على القاهرة.

كذلك شدد أبو الغيط في مقابلة مع قناة العربية على ضرورة الحفاظ على الدستور لحماية مصر من الفوضى، محذرا في الوقت ذاته من أن حدوث فوضى سيؤدي إلى تدخل الجيش، مما سيفضي إلى أوضاع شديدة الخطورة.

غنيم مستعد للموت

من جهة أخرى، أعلن وائل غنيم المسؤول في مجموعة غوغل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والذي ظهر في واجهة التظاهرات الجارية في مصر أنه "مستعد للموت" من اجل قضيته.

وقال غنيم في مقابلة مع صحافية "لدي الكثير أخسره في هذه الحياة"، موضحا "إنني اعمل في أفضل شركة في العالم، لدي أفضل زوجة وأحب أطفالي، لكنني مستعد للتضحية بكل ذلك من اجل تحقيق حلمي، ولن يقف أحد في وجه تحقيق تطلعاتنا، لا أحد".

وقال موجها كلامه إلى نائب الرئيس المصري عمر سليمان "لن توقفنا".

وتابع "يمكنك خطفي، خطف جميع زملائي والزج بنا في السجن وقتلنا. افعل ما تشاء، سوف نعود إلى بلادنا. منذ 30 عاما وأنتم تدمرون هذا البلد. كفى، كفى، كفى".

وقال غنيم معلقا على مقتل مئات المتظاهرين في صدامات مع مؤيدين للرئيس مبارك "إنها جريمة"، مضيفا "على مبارك التنحي"، معتبرا أن "الوقت لم يعد وقت تفاوض".

يشار إلى أن غنيم كان أول من أطلق الدعوة إلى تظاهرات 25 يناير/كانون الثاني الماضي على صفحة "كلنا خالد سعيد" التي أسسها على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي.

XS
SM
MD
LG