Accessibility links

logo-print

أصحاب المكتبات يطرحون كتبا ممنوعة بأسعار رمزية في ميدان التحرير


قام أصحاب المكتبات في مصر تضامنا من جانبهم مع الاحتجاجات المطالبة بإسقاط حكم الرئيس المصري حسني مبارك بمبادرة لدعم روح الثورة الشعبية وذلك بطرح مجموعة من الكتب على جانب من ميدان التحرير بوسط القاهرة التي تمثل نبوءة بما حدث وبأسعار رمزية.

وحملت أرفف الكتب مؤلفات منها "الأيام الأخيرة" و"الرئيس البديل" و "كارت أحمر للرئيس" وهي لعبد الحليم قنديل، و(جمهوركية آل مبارك) لمحمد طعيمة.

وتباع النسخة الواحدة بـ10 جنيهات مصرية أي ما يعادل "1.7 دولار أميركي" بدلا من 25 جنيها "تضامنا مع شباب 25 يناير" الذي انطلقت فيه الاحتجاجات في القاهرة ومعظم المحافظات المصرية.

وشغل قنديل منصب المنسق العام للحركة المصرية من أجل التغيير "كفاية" التي تأسست نهاية عام 2004 وتبنت شعارات منها "لا للتجديد "لمبارك" لا للتوريث "لابنه جمال".

وكان قنديل في مقدمة الكتاب الذين حذروا من سيناريو التوريث في كتب ظلت توزع توزيعا محدودا عن طريق دور نشر صغيرة.

أما كتاب "جمهوركية آل مبارك" لطعيمة فصدرت طبعاته الأولى على نفقة مؤلفه الذي كان يوزعه بنفسه، وعنوان الكتاب نحت لغوي مبتكر يجمع الجمهورية والملكية معا في إشارة إلى اختلاط الأمور وتحول الجمهورية إلى حكم ملكي يتوارثه الأبناء.

وقال الروائي المصري صنع الله إبراهيم المعروف بانتقاده الحاد للنظام الحاكم في مقدمة الكتاب "فيما بعد. عندما ينجلي غبار المعركة ويفوز الشعب المصري بحقه في اختيار حكامه" سيكون القارئ بحاجة إلى سجل بأعمال أعاقت "فضيحة التوريث" منها هذا الكتاب الذي يحمل عنوان "جمهوركية آل مبارك" وكتب أخرى لكتاب مثل محمد حسنين هيكل ودور الحركة المصرية من أجل التغيير"كفاية" التي"نقلت المعركة من الغرف المغلقة إلى الشارع رغم أنف النظام.

XS
SM
MD
LG