Accessibility links

واشنطن بوست: عقد صفقة غير معلنة بين واشنطن ومصر بحدود 2 مليار دولار كمساعدة مقدمة سنويا إلى القاهرة


ذكرت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر اليوم الخميس أنه منذ اتفاقات السلام في كامب ديفيد قبل أكثر من ثلاثة عقود، تم التوصل بين الولايات المتحدة ومصر إلى صفقة غير معلنة بحدود 2 مليار دولار تقريبا، كمساعدة مقدمة سنويا من واشنطن إلى القاهرة.

وأشارت إلى أنه كان لدى الحكومة المصرية حق النقض )الفيتو( بالنسبة للمنظمات غير الحكومية التي يمكن لها أن تحصل على المال. وقالت إن هذه الصفقة كانت تعني أن الأموال التي تسعى واشنطن من ورائها إلى نشر الديموقراطية، غالبا ما كانت تستخدم في النهاية لمشاريع أخرى، مثل إزالة الرواسب أو لتعزيز المؤسسات القضائية التي تعمل على سجن أنصار الديموقراطية.

وكشفت الصحيفة أنه في غضون ذلك كان ما يقدر بـ 1.3 مليار دولار تقدم للجيش وللقوات الأمنية.

يذكر أن قوات الأمن المصرية كانت قد وردت مرارا وتكرارا في تقرير وزارة الخارجية الأميركية حول الانتهاكات التي ترتكبها في مجال حقوق الإنسان، وحول الاحتجاز المطول لأشخاص من دون توجيه تهم لهم وغيرها من الانتهاكات.

وعلى الرغم من أن إجمالي المساعدات إلى مصر قد انخفض في السنوات الأخيرة، إلا أن الميزانية المخصصة لقوات الأمن والجيش ظلت على حالها في معظم الأحيان.

وكانت إدارة الرئيس السابق جورج بوش قد حاولت تغيير الديناميكية بخصوص تمويل المجتمع المدني، على الرغم من أن جهودها كانت قد واجهت مقاومة كبيرة من قبل الحكومة المصرية.

وأشارت الصحيفة إلى عناوين لافتة صدرت في الصحافة المصرية حول منح الصلاحية لسفير الولايات المتحدة فعليا لتمويل المؤسسات التي كانت مستقلة عن نظام حسني مبارك، على الرغم من أن الأموال وصلت إلى 1 مليون دولار. وكانت إحدى الصحف المصرية قد كتبت في عنوانها أنه "إعلان مفاجأة".

XS
SM
MD
LG