Accessibility links

الجيش المصري يؤكد ضمان تحقيق الإصلاحات التي تعهد بها مبارك


أكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية الذي يترأسه وزير الدفاع المشير حسين طنطاوي اليوم الجمعة في بيان إلى الشعب المصري أنه يضمن الإصلاحات التي تعهد بها الرئيس المصري حسني مبارك في خطابه أمس الخميس.

وتعهد المجلس بإنهاء حالة الطوارئ فور انتهاء الظروف التي تمر بها مصر، داعيا في بيانه رقم 2 إلى عودة الحياة الطبيعية في البلاد.

وأكد المجلس ضرورة انتظام العمل في مرافق الدولة، محذرا من "المساس بأمن وسلامه الوطن والمواطنين".

كما تعهد المجلس بضمان انتخابات رئاسية حرة ونزيهة في مصر.

استمرار الاحتجاجات المطالبة بتنحي مبارك

وكان المتظاهرون في ميدان التحرير قد وعدوا باختبار قوة جديد اليوم الجمعة معلنين عن تظاهرات ضخمة، وذلك مع دخول الاحتجاجات الشعبية يومها الثامن عشر.

وقد اعتبر كثيرون أن هذه الاحتجاجات هي بمثابة ثورة حقيقية للشعب في مصر خصوصا في ظل بقاء المعتصمين في ميدان التحرير بوسط العاصمة القاهرة، وإصرارهم على تحقيق مطلبهم الأساسي بتنحي الرئيس حسني مبارك عن السلطة.

وهذا المطلب لم يتحقق، فقد أعلن مبارك أمس الخميس بقاءه في السلطة، وفوض نائبه عمر سليمان بجميع صلاحياته.

من ناحية أخرى، أعلن المتظاهرون عن مسيرات مليونية اليوم عقب صلاة الجمعة، تتجه صوب القصر الجمهوري.

وقد وصل الآلاف من المتظاهرين إلى المقر الرئاسي بقصر العروبة، بعد أن قطعوا المسافة من ميدان التحرير إلى مصر الجديدة سيراً على الأقدام.

وقد أثار خطاب الرئيس المصري حسني مبارك بالأمس ردود أفعال واسعة ومتباينة.

ورفضت معظم القوى السياسية الخطاب، مؤكدة على أنه سيصعد الوضع الراهن في مصر إلى الأسوأ ولن يحل الأزمة، مطالبين المؤسسة العسكرية بسرعة التدخل لحقن الدماء.

XS
SM
MD
LG