Accessibility links

logo-print

واشنطن تتعهد بعرقلة مشروع قرار أممي يدين الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية


أكد دبلوماسي أميركي الخميس أن الولايات المتحدة التي تتمتع بحق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي تنوي استخدام كل "الوسائل التي تملكها" لعرقلة تبني قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

وصرح جيمس ستينبرغ مساعد وزيرة الخارجية الأميركية أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي: "قلنا بوضوح إننا لا نعتقد أن مجلس الأمن الدولي هو المكان المناسب لمعالجة هذه القضايا".

وأضاف: "نجحنا حتى الآن على الأقل، في تجنب بحث ذلك (في مجلس الأمن). سنواصل استخدام كل الوسائل التي نملكها ليستمر ذلك".

وقدم ممثلو الدول العربية في الأمم المتحدة منتصف يناير/ كانون الثاني مشروع قرار يدين الاستيطان ويطالب بوقف كل أعمال البناء الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال ستينبرغ إن "الطريقة الوحيدة التي ستحل عبرها هذه القضية هي عبر الأطراف نفسها وهذا هو موقفنا الثابت والواضح".

ويرفض الفلسطينيون استئناف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل قبل تمديد قرار بتجميد البناء الاستيطاني.

وأوضح ستينبرغ أمام اللجنة نفسها أن واشنطن تقوم بحملة دبلوماسية واسعة لدفع دول إلى الامتناع عن إعلان اعترافها بدولة فلسطينية بعدما قامت بلدان عدة في أميركا اللاتينية بهذه الخطوة.

وأكد المسؤول الأميركي: "أبلغنا عدة دول بشكل واضح أننا نعتقد أنها خطوة غير مثمرة. أشعر بخيبة أمل بصراحة لأننا لم نحقق نجاحا أكبر لكننا التزمنا بذلك على أعلى المستويات".

XS
SM
MD
LG