Accessibility links

الرئيس مبارك يتنحى عن الحكم بعد نحو 30 عاما من تسلمه رئاسة الجمهورية


أعلن اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية أن الرئيس المصري حسني مبارك قرر التنحي و"كلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شؤون لبلاد".

وقال سليمان في بيان مقتضب: "بسم الله الرحمن، أيها المواطنون، في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد، قرر الرئيس محمد حسني مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شؤون البلاد، والله الموفق والمستعان".

وقد غمرت البهجة المصريين الجمعة بعد الإعلان عن تنحي الرئيس المصري حسني مبارك وخرجت مصريات إلى الشرفات في شوارع القاهرة وأطلقن الزغاريد.

وقال شاهد إن رجالا تدفقوا من البيوت إلى الشوارع تعبيرا عن شعور غامر بالفرحة بخروج مبارك (82 عاما) من الحكم الذي أمضى فيه 30 عاما.

وضج ميدان التحرير بمظاهر فرح المحتجين الذين اعتصموا فيه لنحو أسبوعين.

وخرج مئات الألوف من سكان الإسكندرية إلى الشوارع في مسيرات احتفالية.

يأتي ذلك بعد الثورة المستمرة للمتظاهرين منذ 18 يوما في أنحاء مصر والتي عطلت عجلة الاقتصاد وهزت الشرق الأوسط.

وفي أولى ردود الفعل قالت وزيرة الخارجية الأوروبية كاثرين آشتون إن مبارك استمع إلى صوت الشعب المصري.

وقالت حركة حماس إن تنحي مبارك بداية انتصار الثورة المصرية التي ندعم مطالبها.

وقال وائل غنيم مدير التسويق في "غوغل" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وائل غنيم وأحد قادة الثورة: "مبروك لمصر.. المجرم غادر القصر".

كما عمت فرحة عارمة في تونس وأطلقت أبواق السيارات بعد تنحي مبارك.

وفي واشنطن أعلن البيت الأبيض أن الرئيس أوباما سيلقي خطابا بعد ساعتين تعليقا على إعلان تنحني مبارك عن الحكم في مصر.

وكان الرئيس أوباما قال إنه تم إبلاغه صباح الجمعة بقرار الرئيس مبارك وكان يتابع التطورات عن قرب.

وسجلت بورصة وول ستريت ارتفاعا الجمعة بعد خسائر لدى جلسة الافتتاح إثر إعلان الرئيس المصري حسني مبارك استقالته.

وقد خرج مئات المواطنين في قطاع غزة في مسيرات عفوية وسمع دوي إطلاق الرصاص بكثافة في الهواء إضافة إلى صوت أبواق السيارات احتفالا بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك.

وعلى الرغم من مظاهر الفرح، يسود الترقب للطريقة التي ستدير بها القوات المسلحة شؤون مصر أثناء الفترة الانتقالية.

إسرائيل تأمل بفترة انتقالية هادئة في مصر

وقد أعرب مسؤول حكومي إسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية أن بلاده تأمل بان تكون الفترة الانتقالية التي بدأت في مصر هادئة.

وقال هذا المسؤول رافضا كشف هويته "أمل أن تتم العملية الانتقالية نحو الديموقراطية بهدوء من أجل مصر وجميع جيرانها أيضا".

وكرر ضرورة الحفاظ على معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل التي وقعت عام 1979.

وأضاف هذا المسؤول أن "هذه المعاهدة تخدم مصالح البلدين وتشكل ضمانا للاستقرار في المنطقة برمتها".

لكنه شدد على أن "اللحظة لا تزال مبكرة للقيام بتحليلات"، مع إقراره بأن المسؤولين المصريين "يشعرون بقلق معين في مواجهة الغموض" الذي خلفه تنحي مبارك.
XS
SM
MD
LG