Accessibility links

قوات الأمن الجزائرية تعتقل 14 متظاهرا طالبوا بالتغيير ثم تطلق سراحهم


أعلنت وزارة الداخلية الجزائرية أن قوات الأمن أوقفت 14 متظاهرا حاولوا المشاركة في مسيرة محظورة دعت إليها التنسيقية الوطنية للديموقراطية والتغيير، ثم أطلقت سراحهم.

ودارت صدامات بين الشرطة الجزائرية ومتظاهرين السبت في وسط العاصمة اثر تمكن حوالي 500 شخص من التجمع في ساحة الوئام المدني للمشاركة في تظاهرة محظورة تطالب بتغيير النظام.

وأوضحت وزارة الداخلية الجزائرية أيضا انه لم يتم تسجيل أي طلب لتنظيم أي اجتماع أو تظاهرة عمومية باستثناء الطلب الخاص بتنظيم مسيرة في ولاية الجزائر. وأكدت الداخلية انه تم رفض مسيرة العاصمة لاعتبارات متعلقة بحفظ الأمن والنظام العموميين.

اعتقال قيادي جزائري سابق

وأفاد مراسل "راديو سوا" في الجزائر، أن القوى الأمنية اعتقلت علي بلحاج القيادي السابق في حزب جبهة الإنقاذ الجزائرية المنحلة،عندما انضم إلى المتظاهرين المتجمعين بساحة أول مايو/أيار بوسط العاصمة الجزائر للمطالبة بالتغيير في البلاد.

وأكد مراسل "راديو سوا" في الجزائر، أن الشرطة اعتقلت أيضاً عدداً من المتظاهرين، بينهم النائب في المجلس الشعبي الوطني عن حزب التجمع من أجل الثقافة والديموقراطية عثمان معزوز.

وينتشر 30 ألف شرطي بالزييْن الرسمي والمدني معززين بمئات المدرعات، في وسط العاصمة لمنع المسيرة السلمية.
XS
SM
MD
LG