Accessibility links

logo-print

السلطة الفلسطينية تطلب من اوباما خطوات عملية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي


دعت منظمة التحرير الفلسطينية السبت الرئيس باراك اوباما إلى ترجمة أقواله أفعالا والوقوف في وجه الاحتلال الإسرائيلي والاستيطان، وذلك غداة إشادته بالتغيير الحاصل في مصر والذي أدى إلى إسقاط نظام حسني مبارك في مصر.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه أنه "لا يجوز أن يبقى الشعب الفلسطيني مستثنى من الإلهام الذي تحدث عنه الرئيس اوباما لان عجلة التاريخ والحق لن تقف عند فلسطين".

وفي سياق متصل دعت القيادة الفلسطينية القوى الدولية لترجمة مواقفها المساندة للحقوق وتطلعات الشعوب المشروعة واثبات مصداقية مواقفهم من خلال التصويت على قرار يطالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي في مجلس الأمن الدولي.

وشددت السلطة على أن دعم القرار يعكس الإرادة المجتمعة لغالبية شعوب العالم وأن من غير المقبول الانحياز ضد هذه الإرادة.

تحذير بأن قواعد اللعبة السياسية تغيرت

من جهة ثانية، حذرت اللجنة التنفيذية للمنظمة الحكومة الإسرائيلية من أن قواعد اللعبة السياسية قد تغيرت في أعقاب الثورة المصرية أن على إسرائيل أن تعي أن قوة الحق لن تقهر بالاستيطان والعدوان والاحتلال.

وشددت اللجنة على انه "لا يمكن أن تبقى إسرائيل مستثنية من القاعدة الدولية وان تحظى بالحصانة وتستمر في تحدي القانون الدولي والإجماع الدولي المساند لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية حسب قرارات الشرعية الدولية".

ودعت اللجنة الأسرة الدولية لقراءة المشهد الحالي في المنطقة بدقة واستخلاص الاستنتاجات الصحيحة وان دعم الحقوق المشروعة للشعوب ليست موقفا يمكن اتخاذه بشكل انتقائي.
XS
SM
MD
LG