Accessibility links

logo-print

الرئيس اليمني يرجئ زيارته إلى واشنطن بسبب المظاهرات الحاشدة في اليمن


أرجأ الرئيس اليمني علي عبدالله صالح زيارة كان مقررا أن يقوم بها في أواخر فبراير/شباط إلى الولايات المتحدة تلبية لدعوة الرئيس أوباما، كما أفادت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" في وقت يشهد فيه اليمن تظاهرات حاشدة.

وقال مسؤول في رئاسة الجمهورية إنه "سيتم التواصل عبر القنوات الدبلوماسية بين البلدين لتحديد موعد آخر للقيام بالزيارة في وقت لاحق".

وكان أوباما قد أجرى في الثاني من فبراير/شباط اتصالا هاتفيا مع صالح، حليف واشنطن الرئيسي في حربها ضد تنظيم القاعدة الذي صعد نشاطه في اليمن.

ويذكر أن الشرطة اليمنية اشتبكت مع متظاهرين معارضين لمنع مسيرة كانوا يعتزمون القيام بها في اتجاه القصر الرئاسي في صنعاء. وكانت مظاهرات قد سارت في صنعاء وتعز تطالب بسقوط النظام وذكر أن تكتل اللقاء المشترك يقبل مبادرة الرئيس اليمني والعودة للحوار.

وأفادت الأنباء بأن الأمن اليمني في عدن فرق بالقوة مسيرة للحراك الجنوبي واعتقل ثمانية من منظميها.

وردد المتظاهرون الذين بلغ عددهم حوالي ألف شخص حسبما أفادت به الأنباء شعارات تطالب بتنحي الرئيس على عبد الله صالح.

وقد قال رئيس الدائرة الإعلامية في حزب المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن إن الحكومة اليمنية لا تعترض على أي مظاهرات تجري في البلاد، وأضاف أن مظاهرات المعارضة توازيها مظاهرات موالية للحكومة.

وكانت السلطات اليمنية قد أعلنت في وقت سابق جرح أربعة أشخاص بسبب الاشتباكات التي وقعت بين الشرطة والمتظاهرين.

وقد أكد منظمو المظاهرات التي خرجت في اليمن أنهم سيواصلون الاحتجاجات رغم تصدي السلطات لهم بإطلاق النار في الهواء، والإعتداء على المشاركين فيها.

الاحتجاجات لن تتوقف

وقالت الدكتورة توكل كرمان رئيسة منظمة صحافيات بلا حدود، وإحدى منظمات المسيرة في لقاء مع " راديو سوا" إن الاحتجاجات لن تتوقف قبل تنحي الرئيس صالح، وأضافت:" نحن سنستمر مهما اعتقلونا، مهما ضربونا، وحتى لو وصل الامر الى القتل. اليوم وهم يعتدون على المعتصمين بهذه الطريقة الشرسة، الطريقة الغوغائية لقمع شبان خرجوا من أجل حرية أوطانهم . وقد دعا ذلك الشبان المعتصمين الى أن يواصلوا موقفهم الذي لن يتوقف إلى أن يرحل هذا النظام."

وأشارت إلى أن منظمي المظاهرات التي خرجت في كل من صنعاء وتعز بصدد تنظيم مسيرات سلمية أخرى في المستقبل القريب.

وفي لقاء مع "راديو سوا" أكد سلطان العتواني الأمين العام للتنظيم الناصري والرئيس الحالي لتكتل أحزاب اللقاء المشترك إن اللقاء سيشارك في المظاهرات في حال عدم تلبية تلك المطالب، وأضاف قائلا: "مطالبنا أن يتم الحوار حول المعضلات أو الأزمات التي تعاني منها البلاد. الحوار يضم كافة أطراف العمل السياسي سواء في إطار الأحزاب أو الحراك الجنوبي أو المعارضة في الخارج أو الحوثيون. أنا أعتقد أن مطلب التغيير ممكن أن يكون مطروحا ضمن المطالب لكن مسألة التنحي هذه مسألة تأتي ضمن المطالب لا أدري إلى أي مدى يمكن أن تصل الأمور إلى هذا المستوى. إن لم تتجاوب السلطة في حل المشاكل والأزمات من خلال الحوار ربما يصل الأمر إلى هذا."
XS
SM
MD
LG