Accessibility links

مجلس الأمن الدولي يبدأ هذا الأسبوع مناقشة إدانة الاستيطان الإسرائيلي


أكد وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي الأحد أن مجلس الأمن الدولي سيبدأ الأربعاء المقبل مناقشة إدانة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية ووقفه فورا.

وقال المالكي إن "المجموعة العربية قررت دعوة مجلس الأمن الدولي الأربعاء المقبل للانعقاد لمناقشة إدانة الاستيطان والمطالبة بوقفه في جميع الأراضي الفلسطينية وخاصة في القدس الشرقية".

وأضاف أن "هذا الإجراء تم بعد اجتماع السفراء العرب في الأمم المتحدة السبت حيث حصل إجماع عربي على ذلك بضرورة طرح المشروع الفلسطيني للتصويت الأربعاء بعد الطلب من رئاسة المجلس التي لم تبلغنا حتى الآن بموعد لكن نحن طلبنا هذا التاريخ".

وقال إنه سيتم اجتماع الثلاثاء بين السفراء العرب وممثلة الولايات المتحدة في مجلس الأمن سوزان رايس، وأن رئيس لجنة المتابعة العربية الشيخ حمد بن جاسم أعطى القرار للسفراء العرب للتحرك مع أعضاء مجلس الأمن ليصوتوا لصالح القرار.

دعوة أوباما لترجمة أقواله إلى أفعال

ودعت منظمة التحرير الفلسطينية السبت الرئيس أوباما إلى "ترجمة أقواله إلى أفعال والوقوف في وجه الاحتلال الإسرائيلي والاستيطان" غداة إشادته بالتغيير الذي أدى إلى إسقاط نظام حسني مبارك في مصر.

وفي بيان تلاه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه عقب اجتماع اللجنة في رام الله بالضفة الغربية برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أكدت القيادة الفلسطينية أنه "لا يجوز أن يبقى الشعب الفلسطيني مستثنى من الإلهام الذي تحدثتم عنه بالأمس يا سيادة الرئيس لأن عجلة التاريخ والحق لن تقف عند فلسطين".

ودعت القيادة الفلسطينية "القوى الدولية لترجمة مواقفها المساندة لحقوق وتطلعات الشعوب المشروعة" من خلال التصويت على قرار يطالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي في مجلس الأمن الدولي. وقالت اللجنة التنفيذية "يمثل مشروع القرار المقدم لمجلس الأمن الدولي حول الاستيطان الإسرائيلي المستمر في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية فرصة ذهبية لأعضاء مجلس الأمن الدولي الدائمين لإثبات مصداقية وشمولية مواقفهم هذه".

وأضافت أن "هذا المشروع يعكس الإرادة المجتمعة لغالبية شعوب العالم ومن غير المقبول الانحياز ضد هذه الإرادة لذا نؤكد على ضرورة أن يجري التصويت على مشروع القرار المقدم لمجلس الأمن خلال هذا الأسبوع".

"ليس ممكنا أن تبقى إسرائيل استثناء للقاعدة الدولية"

وشدد بيان اللجنة التنفيذية على أنه "لن يكون ممكننا بعد اليوم أن تبقى إسرائيل استثناء للقاعدة الدولية وأن تحظى بالحصانة لتستمر في تحدي القانون الدولي والإجماع الدولي المساند لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية حسب قرارات الشرعية الدولية".

ودعا "الأسرة الدولية لقراءة المشهد الحالي في المنطقة بدقة واستخلاص الاستنتاجات الصحيحة وأن دعم الحقوق المشروعة للشعوب ليست موقفا يمكن اتخاذه بشكل انتقائي".

وقال البيان "لذا ندعو العالم لاتخاذ الموقف الأخلاقي وغير القابل للتمييع تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة".
XS
SM
MD
LG