Accessibility links

logo-print

إصابة شخصين خلال اعتصام في مدينة الزرقاء الأردنية


أصيب شخصان بجراح في مدينة الزرقاء الأردنية بعد إطلاق النار عليهما من قبل الأجهزة الأمنية خلال اعتصام شارك فيه المئات من أبناء قبيلة بني حسن للمطالبة بإعادة أراضي الواجهات العشائرية التي قالوا إن الحكومة استحوذت عليها.

وقال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام الأردنية محمد الخطيب إن الأمن العام بدأ تحقيقا لمعرفة مصدر إطلاق العيارات النارية. من ناحية أخرى، التقى مستشار العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لشؤون العشائر الشريف فواز زين عبد الله بالمتظاهرين واعدا إياهم بدراسة مطالبهم.

وقال النائب موسى الزواهرة إن معتصمين يقدر عددهم بحوالي ثلاثة آلاف شخص قاموا اليوم بإغلاق طريق بالقرب من جامعة الزرقاء الأهلية شمال شرق عمان للمطالبة بإرجاع أراض وواجهات عشائرية تعود لعشيرتي الزواهرة والخلايلة.

وأضاف أنه تصادف في هذه الأثناء مرور حافلة عسكرية تعود للحرس الملكي وسيارات خاصة تعرضت لمضايقات من قبل المعتصمين.

وأضاف أنه سمع إطلاق رصاص الأمر الذي أدى إلى وقوع إصابتين طفيفتين من أبناء العشيرتين. وأكد أن لجنة تحقيق شكلت لمعرفة مصدر إطلاق الرصاص والأسباب والدوافع، مشيرا إلى عدم توقيف أحد.

وبحسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) فإن وزير الداخلية سعد هايل السرور سيلتقي غدا الاثنين ممثلين عن أبناء هذه العشائر للاستماع إلى مطالبهم.

XS
SM
MD
LG