Accessibility links

logo-print

طلاب جامعة صنعاء يواصلون التظاهر والمطالبة باستقالة الرئيس صالح


خرج أكثر من ثلاثة آلاف من طلاب جامعة صنعاء في مظاهرة في العاصمة مطالبين باستقالة الرئيس علي عبد الله صالح. وتوجهت المظاهرة، التي شارك فيها أيضا عدد من المحامين اليمنيين، إلى ميدان التحرير في قلب العاصمة صنعاء. واشتبك المتظاهرون مع الشرطة التي نصبت سياجا من الأسلاك الشائكة لمنع المتظاهرين من الوصول إلى الميدان.

وقال المحامي خالد الأنسي، أحد منظمي المسيرات إن المظاهرات ستستمر رغم أعمال القمع، وأضاف لـ"راديو سوا":
"نريد أن نقدم اليمن كبلد ديموقراطي، كبلد حر لا بلد للإرهاب، ولذلك فان شعارنا هو الشعب يريد إسقاط النظام، مطلبنا أن يرحل علي عبد الله صالح عن السلطة فورا وأن يعيد الثورة والجمهورية إلى الشعب. اصبحت الآن كل الأشياء تسمى باسمه، وبات يطلق على مشاريع الدولة مشاريع الصالح، مؤسسات الصالح، مساجد الصالح ، مدارس الصالح، وتحولنا إلى شعب الصالح بعد أن كنا شعب اليمن بلد الأنصار بلد الثورة."

وقد تصدى للمتظاهرين أيضا عدد من مؤيدي الرئيس علي عبد الله صالح وأفراد من قوات الأمن الذين كانوا يرتدون زيا مدنيا. وكان المتظاهرون يرددون هتافات تندد بالفساد وتدعو الرئيس اليمني صالح إلى اللحاق بنظيره المصري حسني مبارك.

تأكيد على مواصلة الاحتجاج

وفي اتصال مع "راديو سوا" أكد الناشط الحقوقي صخر العزب استمرار الاحتجاجات في اليمن حتى إسقاط النظام :
"نحن خرجنا استلهاما لثورتي تونس ومصر للمطالبة بإسقاط النظام الديكتاتوري الذي يقوده علي عبدالله صالح وأسرته في اليمن. هو نظام تسلطي منذ 33 عاما، اليوم خرجنا كشباب يمني للمطالبة بإسقاط هذا النظام كمطلب وحيد لا رجعة عنه."

وعن حجم هذه التظاهرات ومدى انتشارها في أنحاء اليمن يضيف الناشط الحقوقي صخر العزب:
"الشباب اليمني يحتشد في محافظتي صنعاء و تعز وفي محافظة عدن في الجنوب اليمني بعيدا عن إطار الأحزاب السياسية وبعيدا عن أي مطالب سياسية من هذا القبيل. وخرجنا تحت مطلب واحد هو إسقاط النظام. تعرضنا لقمع السلطات التي قامت بالاعتداء علينا بالضرب بالعصي والهراوات. وقامت باعتقال عدد من أعضائنا وتم استخدام قوات أمن تخفت بزي مدني. وتم استخدام البلطجة كتكرار لأساليب القمع التي قام باستخدامها النظام المصري البائد، ولكن مع ذلك نحن مستمرون في ثورتنا حتى النصر إن شاء الله ."

XS
SM
MD
LG