Accessibility links

فرنسا تدعو الجزائر لاحترام حرية التعبير وألا تتعرض للتظاهرات بالعنف


قالت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين إن باريس تأمل في أن تسير التظاهرات في الجزائر "بحرية وبدون عنف،" بينما أعلنت المعارضة الجزائرية عن تظاهرة جديدة السبت المقبل.

وقال الناطق باسم الوزارة برنار فاليرو "بشأن التظاهرات التي تنظم في العاصمة الجزائرية ومدن أخرى، المهم في نظرنا هو أن تحترم حرية التعبير وأن تجري التظاهرات بحرية وبدون عنف".

وتظاهر حوالي 2000 شخص السبت في وسط العاصمة الجزائرية للمطالبة بتغيير النظام. لكن قوات الأمن منعت مسيرتهم بالاستعانة بحوالي 30 ألف شرطي قاموا باعتقال 300 شخص حسب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان و14 حسب وزارة الداخلية.

ودعت التنسيقية الوطنية للتغيير والديموقراطية التي نظمت مسيرة السبت، إلى مسيرة أخرى يوم 19 فبراير/شباط في الجزائر العاصمة.

وقال فاليرو إن تطبيق إجراءات رفع حالة الطوارئ وانفتاح وسائل الإعلام السمعية البصرية التي وعد بها النظام، ستشكل "بالتأكيد خطوة في الاتجاه الصحيح".

ترحيب بقرب إلغاء حالة الطوارئ

وقد أعلنت الحكومة الجزائرية عن قرب إلغاء حالة الطوارئ في البلاد. وفي اتصال مع "راديو سوا" رحب محمد جهيد يونسي القيادي في حزب حركة الإصلاح الوطني بهذا الإعلان لكنه وصف قرار الحكومة بمنع تنظيم مسيرات في العاصمة بأنه غير مفهوم:

XS
SM
MD
LG