Accessibility links

logo-print

مئات العراقيين يتظاهرون والزعيم مقتدى الصدر يدعو لمظاهرة مليونية


تظاهر مئات العراقيين الاثنين في وسط بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات ومكافحة الفساد وإجراء إصلاحات في البلاد.

وقد تجمع المتظاهرون وأغلبهم من الشباب وبينهم عدد محدود من الفتيات تحت نصب الحرية وسط بغداد.

وكانت ثلاثة مجموعات على شبكة التواصل هي "بلا صمت" و"بغداد لن تكون قندهار" و"مجموعة الثورة الزرقاء" نسقت فيما بينها ودعت إلى المشاركة في التظاهرة.

وألقى أحد المنظمين بيانا أمام التجمع طالب فيه بإقالة أمين بغداد صابر العيساوي فورا".

وقال إن "العيساوي تجاوز في منصبه أكثر من خمس سنين ولم يقدم لبغداد شيئا يذكر رغم صرف مليارات الدولارات".

وطالب البيان الحكومة "بالعمل الجاد في معالجة ملف الخدمات". ورفع المتظاهرين لافتات كتب عليها "لا نطالب ببناء بروج، نريد إصلاح المجاري" و"إصلاح وتغيير لا تأخير" وأخرى "نطالب برحيل مجلس محافظة بغداد".

كما أكد البيان أن "اليوم هو الإنذار الأول من قبل عراقيين تجمعوا من اجل حب العراق بلا دافع سياسي وبلا عناصر مدسوسة وبلا أجندة خارجية". وختم البيان بعبارة "نعلن اليوم استقالة صمتنا".

ووضعت منشورات بجانب رجل مريض افترش الأرض ويحمل تقارير طبية تؤكد حاجته لإجراء عملية جراحية خارج البلاد. ورفض المتظاهرون رفع اي شعارات سياسية تمس باي شخصية.

الصدر يعلن دعمه للتظاهر

على الصعيد ذاته، أكد الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر في بيان أعلنه مكتبه في النجف السبت تأييده لخروج العراقيين بتظاهرات مليونية سلمية تطالب بتحسين الخدمات.

وأكد الصدر "لا بأس من جعل موعد محدد لتلك التظاهرات التي يجب أن تكون مليونية ولو لفترة يعتد بها حتى تكون حافزا للحكومة على تقديم الخدمات".

وأضاف أن "مثل هذه التظاهرات لا بد منها لأنها رد فعل المظلوم ضد الظالم ."وتابع "اسعوا لكسب عدد كبير لتكون مظاهراتكم نافعة غير ضارة ."

وباتت التظاهرات يومية في عدد كبير من المدن العراقية للمطالبة بتحسين الخدمات ومعالجة البطالة وإعادة العمل بنظام البطاقة التموينية.

XS
SM
MD
LG