Accessibility links

logo-print

تونس تؤكد استعدادها لبحث حلول للهجرة غير الشرعية عبر المتوسط


أكدت تونس حرصها على توثيق التعاون مع المجتمع الدولي لوقف حركة الهجرة غير المشروعة عبر البحر المتوسط، لكنها أعربت عن رفضها القاطع لأي تدخل في شؤونها الداخلية أو مساس بسيادتها.

وأشارت وزارة خارجية تونس إلى أن الحكومة على استعداد لبحث سبل حل هذه المشكلة مع الحكومات الأخرى لإيجاد الحلول المناسبة لظاهرة الهجرة غير الشرعية والقائمة على احترام حقوق الإنسان وكرامته ومبدأ التنمية المتضامنة.

ورفضت تونس أي تدخل خارجي وذلك في أعقاب تصريح وزير داخلية إيطاليا روبرتو ماروني بأنه يمكن إرسال قوات أمن إيطالية إلى تونس لمساعدتها في هذا الصدد.

وطرح ماروني، العضو في حزب رابطة الشمال المناهض للمهاجرين والشريك في الحكومة الائتلافية الإيطالية، الاقتراح بعد ما أسماه بهجرة جماعية أدت إلى تدفق أكثر من ألفي شخص على جزيرة إيطالية قادمين من تونس في الأسبوع الماضي.

وقد وصلت كاثرين أشتون ممثلة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إلى تونس لهذا الغرض، وقالت مايا كوستي يان تشتش المتحدثة باسمها في تصريح لـ"راديو سوا": "لقد أعلن الاتحاد الأوروبي استعداده لدعم المرحلة الانتقالية والتحول، ويتصدر دعم التونسيين لإجراء الانتخابات إلى جانب الإصلاحات الديموقراطية والتنمية الاقتصادية. كما أنها ستعقد اجتماعات مع جميع ممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني للتعرف على مدى التحديات التي تواجهها البلاد وشعبها."

ومن المقرر أن يصل وزير الخارجية الإيطالية فرانكو فراتيني إلى تونس مساء الاثنين لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء المؤقت محمد الغنوشي.
XS
SM
MD
LG