Accessibility links

logo-print

المستشار طارق البشري يقول إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة طلب منه رئاسة لجنة لتعديل الدستور المصري


أكد المستشار طارق البشري النائب السابق لرئيس مجلس الدولة أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة طلب منه تشكيل لجنة تعديل الدستور المصري وتولي رئاستها. وذكرت وكالة رويترز للأنباء أن البشري أكد أن التكليف حدث الأحد من دون الدخول في تفاصيل.

وكانت مصادر قريبة من المعارضة المصرية قد تحدثت عن وجود عضو في جماعة الإخوان المسلمين في اللجنة كما قيل إن اللجنة ستضم أيضا خبراء قانونيين وقضاة حاليين وسابقين. ودعم البشري ما عرف بحركة استقلال القضاء التي اندلعت إبان الانتخابات التشريعية في عام 2005.

الاستفتاء على تعديل الدستور سيتم خلال شهرين

هذا، وقال الناشط المصري الشاب وائل غـنيم إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة أبلغ قادة الشباب الذين أشعلوا ثورة الـ 25 من يناير/كانون الثاني بأن الاستفتاء على تعديل الدستور سيتم في غضونِ شهرين.

وقال غنيم على صفحتِه في موقع فيسبوك إنه وسبعةَ ناشطين آخرين اجتمعوا مساء الاثنين مع اثنين من أعضاء المجلس الأعلى حيث تم إبلاغُهم بذلك القرار. وقال غنيم إنه علِم من العسكريين أن التعديلات ستكون جاهزة في غضون عشرة أيام.

وقال وائل غنيم الناشط الذي اعتقل لتنظيمه الدعوة للتظاهرات وأفرج عنه لاحقا إن الجيش يريد أن يشكل الشبان المصريون أحزابا سياسية جديدة لخوض الانتخابات المقبلة. وأضاف ان الجيش شجع الشبان لبدء خطوات جادة لتأسيس أحزاب سياسية تعكس افكارهم واراءهم.

إلا أن ممثلين لبعض الحركات الشبابية التي شاركت في ثورة يناير في مصر، نفوا أن يكونوا بصدد تشكيل حزب سياسي، مفضلين أن يبقى ائتلاف الثورة ممثلا للشعب المصري بأكمله، وأكدوا أن ثورتهم مستمرة حتى لو تم إخلاء ميدان التحرير.

وفي ظهورهم الإعلامي الثاني، قال ممثلون لست حركات شبابية إن دماء أكثر من ثلاثمائة شهيد قد مهدت لرحيل مبارك ووقف العمل بالدستور وحل مجلسي الشعب والشورى، لكن هناك أربعة مطالب أخرى لم تتحقق بعد، تبدأ بالإفراج عن المعتقلين، وتنتهي بوضع دستور جديد.

وشرح أحد ممثلي الحركات الشبابية أسباب رغبتهم في تغيير الدستور، وأضاف مطالبَ أخرى، منها تغيير حكومة تسيير الأعمال الحالية، وخفض سن الترشح للبرلمان والرئاسة.

من ناحية أخرى، يشهد ميدان التحرير اعتصامات جديدة بأعداد أقل من المتظاهرين لهم مطالب تتراوح بين محاكمة المسؤولين في حكومة الحزب الوطني وبعض المطالب الفئوية مثل رفع الأجور وتحسين الأحوال المعيشية. ويرى أعضاء ائتلاف شباب الـ 25 من يناير ضرورة انسحاب المعتصمين والالتزام بمسيرة يوم الجمعة القادمة.

XS
SM
MD
LG