Accessibility links

البرادعي يقول إن الرئيس المصري الجديد يتعين أن يكون في الأربعينات أو أوائل الخمسينات


أكد محمد البرادعي الناشط الإصلاحي المصري الفائز بجائزة نوبل للسلام أن هدفه الشخصي هو المساعدة في بناء الديموقراطية في مصر، وأنه لا يسعى لأن يصبح رئيسا للجمهورية، قائلا إن الرئيس الجديد للبلاد يتعين أن يكون في الأربعينات أو أوائل الخمسينات من العمر.

وقال البرادعي في مقابلة تلفزيونية "أنا هدفي أني أشوف بلدي تنتقل من مسار الدول الدكتاتورية القمعية إلى دولة لحقت بركب الحضارة ودولة ديموقراطية." وأضاف قائلا "أتمني أن يكون رئيس مصر في الأربعينات أو في أوائل الخمسينات من العمر."

وقال الدبلوماسي المتقاعد البالغ من العمر 68 عاما: "لن أرشح نفسي بالطبع لرئاسة الجمهورية من تلقاء نفسي، أنا لست راغبا في أن أكون رئيسا للجمهورية."

وعلق البرادعي أيضا على جماعة الإخوان المسلمين وهي أكثر قوة سياسية تنظيما في مصر رغم أن حكومة مبارك منعتها من تشكيل حزب سياسي، وقال إن الإخوان المسلمين اكتسبوا التأييد من خلال تقديم مساعدات خيرية وإنسانية للفقراء "وهو ما لم تكن الحكومة قادرة على عمله."

لكنه أضاف أن حجم التأييد للجماعة بين المصريين يبلغ حوالي 20 في المئة.

وكان البرادعي منتقدا قويا للرئيس حسني مبارك الذي يبلغ من العمر 82 عاما والذي تنحى يوم الجمعة الماضي بعد احتجاجات شعبية لم يسبق لها مثيل اجتاحت جميع أنحاء مصر.

وينظر مؤيدو البرادعي، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية- كرئيس محتمل. ويقول منتقدوه إنه ليس على دراية بما يحدث في المجتمع المصري لأنه عاش فترة طويلة في الخارج.

XS
SM
MD
LG