Accessibility links

موسى يطمئن القادة العرب ويؤكد أن ثمة "احتمالا جيدا" للترشح لرئاسة مصر


دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الزعماء العرب إلى عدم القلق من الثورات الشعبية التي تجتاح المنطقة معتبرا أن "التغيير بدأ يهب على المجتمعات العربية".

وقال موسى في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست إنه أبلغ هذه الرسالة للزعماء العرب عبر مندوبيهم الدائمين الذين اجتمع بهم يوم الاثنين.

وأضاف موسى أن ثمة "احتمالا جيدا" بأن يترشح لمنصب الرئاسة في مصر، لكنه ربط ذلك بإجراء إصلاحات دستورية تسمح بإجراء انتخابات حرة .

وقال أمين عام الجامعة العربية إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يرأسه وزير الدفاع المشير حسين طنطاوي ملتزم بوضع مصر على طريق الديمقراطية.

وشدد موسى على أهمية أن تحترم القاهرة اتفاقاتها الدولية وان تبقى حليفة متساوية للولايات المتحدة، مضيفاً أن لمصر مصالح كبرى مع واشنطن والعكس صحيح.

وأكد موسى، الذي يحظى بشعبية كبيرة في مصر وشغل منصب وزير الخارجية لعشر سنوات متصلة بين عامي 1991 و2001، انه يعارض الأشخاص الذين يعتقدون أن الولايات المتحدة عدو لمصر.

لجنة تعديل الدستور

وفي غضون ذلك، عقد المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية اجتماعا مع لجنة تعديل الدستور، التي يرأسها المستشار طارق البشري.

وقالت مصادر مصرية رسمية إن اللجنة سوف تعقد أول اجتماعاتها يوم الاربعاء بمقر وزارة العدل لبحث أوجه القصور في الدستور الحالي وطرق تعديلها وإعداد دستور لائق بالبلاد، تمهيدا لطرحه للاستفتاء العام ثم إجراء الانتخابات الرئاسية وانتخابات مجلسي الشعب والشورى.

وكانت المجلس قد أعلن يوم الثلاثاء عن تشكيل لجنة للتعديلات الدستورية مؤلفة من ثمانية أعضاء برئاسة الدكتور طارق البشري.

ورحب مراقبون بتكليف البشري، وقال أستاذ القانون الدولي والعلوم السياسية الدكتور عبد الله الأشعل إنه "اختيار موفق لأن البشري مؤرخ وباحث وكاتب ومثقف وصاحب شعبية كبيرة ".

ومن ناحيته قال الدكتور احمد ابو الوفا أستاذ القانون الدولي بجامعة القاهرة إن أمام اللجنة مهمة صعبة من أجل تأهيل الدستور المطبق حالياً وتخليصه من أوجه العوار الواضحة للعيان خاصة فيما يتعلق بسلطات رئيس الدولة وشروط انتخابه وحرية تكوين الأحزاب واللجنة التي تحدد ذلك.

المطالب الاجتماعية

وفي الشأن ذاته، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال المصرية احمد شفيق إنه من غير الممكن تلبية جميع المطالب الاجتماعية التي يطرحها المحتجون يومياً.

وتعهد شفيق في تصريحات نقلتها صحيفة الأهرام الحكومية بإعادة العمل إلى مختلف قطاعات الدولة داعياً شباب مصر إلى المساهمة لإعادة عجلة الاقتصاد ودفعها إلى الأمام.

وعلى صعيد متصل، اقال وزير الداخلية المصرية اللواء محمود وجدي مدير الأمن العام في وزارة الداخلية المصرية اللواء عدلي فايد ومدير أمن القاهرة اللواء اسماعيل الشاعر وذلك بعد أن ثبت تورطهم في اعطاء التعليمات باطلاق النار على المتظاهرين.

وكان عدد من ضباط الشرطة قد نظموا مظاهرة توجهت لميدان التحرير وأعربوا فيها عن اعتذارهم للشعب المصري كما نددوا بعدد من القيادات الأمنية التي قالوا إنها ساهمت في تحويل حياتهم إلى الأسوأ.
XS
SM
MD
LG